تفاصيل اجتماع المجلس الإداري لشركة التنمية الجهوية للسياحة سوس ماسة

تفاصيل اجتماع المجلس الإداري لشركة التنمية الجهوية للسياحة سوس ماسة

جريدة أحداث سوس6 يونيو 2020آخر تحديث : منذ 4 أشهر

هشام البكاري

ترأس السيد أحمد حجي، والي جهة سوس ماسة عامل عمالة أكادير إداوتنان، رئيس المجلس الإداري لشركة التنمية الجهوية للسياحة سوس ماسة اجتماعا عن بعد لمجلس إدارة الشركة و ذلك بمشاركة السيدة وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي، والسيد رئيس الجهة، والسيد رئيس جماعة أكادير، والسيدان رئيسي غرفة التجارة والصناعة والخدمات وغرفة الصناعة التقليدية، والسيد المدير العام للشركة
تطرق السيد الوالي في كلمته إلى مهام الشركة مستحضرا سياق إحداثها لتشكل رافعة لانْعاش وتطوير السياحة بجهة سوس ماسة، من خِلال المساهمة في تَفْعيل الاستراتيجية الوطنية للسياحة على الصَّعِيد الجهوي، وفي تَطْوِير وابتكار مَنْتوجاتٍ جديدة، عبر لعب دور الآلِيَة في إنجاز المشاريع ذات الصِّلَة، وتثمين الْمُؤهِّلات التي تَزْخَر بها الجهة، بما في ذلك تراثِها الثقافي والطبيعي وصناعتها التقليدية ومناطقها الداخلية المتنوعة، لتجديد وتنويع عَرْضِها السياحي وتحسين جاذبيتها والرفع من تنافُسيتها.

و ذكر بلاغ صادر عن المجلس الاداري أن السيد الوالي قام بإبراز التطورات المسجلة منذ إحداث شركة التنمية الجهوية للسياحة سوس ماسة سنة 2019، ومن بينها:
– الْحُصُول على مشروع أكادير -مدينة، لما لهذا المشروع من قيمة ثقافية عالية من شأنها المساهمة في تعزيز التنشيط السياحي بأكادير وتنمية الصناعة التقليدية الجهوية.
– إعداد الإطار التَّعاقُدي لبرنامج دعم تجديد الفنادق.
– إطلاق دراسات التنمية السياحية في المناطق الْخَلْفِيَّة بجهة سوس ماسة: “بلد الاستقبال السياحي إيداوتنان”، وادي آيت منصور بتزنيت، التنمية السياحية لمخازن الحبوب الجماعية والمواقع الأركيولوجية بطاطا وتارودانت و شتوكة آيت باها.
– إطلاق مشروع إنشاء مِنَصَّة لِلتَّرْويج السياحي الرَّقْمي لِتَسْليط الضَّوْء على المؤهلات السياحية بالجهة.
– إطلاق مشاريع إنشاء مركز وكُشْك للمعلومات السياحية بأكادير،( وفي طور الإنجاز بكل من تافراوت وفم الحصن ).
– إعداد الإطار التَّعاقُدي لِتجهيز وادارة متحف قصبة أغَنَّاج بتزنيت.

و أضاف البلاغ أنه تم إثراء هذه المشاريع، منذ مارس الماضي، بِدَمْج مشروعين مُهَيْكلين يَنْدَرِجان في إطار بَرْنَامَجَ التَّنْمِيَة الْحَضَرِيَة لِمَدينة أكادِير 2020- 2024، الذي تَمَّ التوقيع على الاتفاقية الإطار المتعلقة به في 4 فبراير 2020 ، تحت إشراف صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، خِلال زيارته الميمونة لجهة سوس ماسة .
ويتعلق الأمر بمشروع إِعَادَة تَأْهِيل قَصَبَة أكادِير أوفَلا وتَرْمِيمِهَا طِبْقًا لِمُواصَفَاتِهَا الأصْلِيَّة، الذي تم إطلاق أشْغال إنجازه في فاتح يونيو الجاري، ومشروع بناء مركز للمعلومات السياحية بِكورنيش أكادير.

و حسب نفس البلاغ لفت السيد الوالي الانتباه إلى أن الطموحات قد تركزت، منذ إحداث الشركة، على مُواكبة الْمُقاولات السياحية المتوسطة والصغيرة بالجهة، إلا أن ما يَعْرِفُهُ القطاع بالجهة من قُصُورٍ هَيْكَلي وغِيَّابٍ لِلْيَد العامِلَة الْمُدَرَّبَة على مُتَطَلَّبات السياح قد زادَ من حِدةَّ المصاعب المطروحة.
وذلك إلى جانب العقبات التي يواجهها السَّعْيُ الهادِف إلى تَنمية وتطوير الاستثمار السياحي على مستوى مدينة أكادير، من ِنُدْرَة في العقار السياحي القابِل للتعبئة.
كما أشار السيد الوالي ، يضيف البلاغ ، إلى أن برنامج تجديد الفنادق بأكادير الذي تم إطْلاقُه بِغلافٍ مالي قدرُهُ 120 مليون درهم، لن يُشَكِّل سِوى البداية، بِالنَّظَر إلى كَوْنِ حاجيات تجديد المؤسسات الفندقية تَصِل إلى نِصْف مجموع طاقة الاسْتِقبال (أي ما يزيد على 15 ألف سرير)، مِمَا يَطْرَح بإلْحاح ضرورة وَضْعِ تَصَوُّرٍ لِبرنامج لِلدَّعْم أكثَر أهمية بِنِطَاقٍ جِهَوي، (أي خارج مدينة أكادير).
وفي ظل الْعُزْلة الجوية التي تعرفها جهة سوس ماسة بالنسبة للأسواق الْمُصَدِّرَة للسياح، تم اللجوء إلى إجراء الْخِبْرة بِشأن حاجيات الجهة من حيث النقل الجوي، وذلك لِلقيام بدراسة لجَدوى إحداث: إما شركة جهوية مُستقلة للنقل الجوي أو شركة مُخْتَلِطة لإدارة الْحَاجِيات في مجال النقل السياحي الجوي، من خِلال التَّفاوُض وإبْرام اتِّفاقيات وعُقُود للنقل الْمُسْتَأْجَر مع شركات الطيران الدولية.
وفي إطار العمل على النُّهوض بالصناعة التقليدية بالجهة والرُّقي بِمُنْتجاتِها والرفع من تنافُسيتها، أشار السيد الوالي إلى برمجة مشروع إنتاج تصاميم جمالية مُسْتَوْحاة بِروحٍ عصرية من الإبْداعية العريقة والمهارات الْمُتوارثة للصناع التقليديين بسوس ماسة، انْطلاقًا من اسْتِلهامٍ فَنِّيٍّ لِثراء وأصالة الصناعة التقليدية بالجهة، لإعْطاء وَجْهٍ جديد ومُعاصر لها، يكون في مستوى إنتظارات السَّائِحَيْن المغربي والأجنبي.
كما أكد السيد الوالي في ختام كلمته على ضرورة دَعْمِ شركة التنمية الجهوية للسياحة ومُواكبتها وتَنْويع شُركائها، في سِياق المرحلة الجديدة التي وَلجتها جهة سوس ماسة من مسار تنميتها الاقتصادية والاجتماعية على إثر الزيارة الملكية الميمونة التي قام بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيَّدَه إيها في شهر فبراير الماضي. تمكينها من المساهمة الفعالة في الاسْتجابة لِلْمُتَطلَّبات الآنِيَّة والْمُستقبلية للقطاع السياحي بالجهة الذي يَقِف اليوم أمَام تَحدِّيَّاتٍ غير مَسْبُوقَة في ظِلِّ الظَّرْفِيَّة الحالية التي يَعيشُها جَرَّاءَ جائِحة كورونا، التي أثرت بشكل سِلْبِي عَميق على مُختلف الأنْشِطة الاقتصادية.
و بعد ذلك تناولت السيدة وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي الكلمة لتؤكد على أن الوزارة، وفي ظل العمل الجاري على الحد من آثار جائحة كرونا على الأنشطة الاقتصادية ، ستعمل مع الشركاء المعنيين في الأسابيع المقبلة، وفي إطار مقاربة تشاركية، على ضمان إعادة الإطلاق السليمة لقطاعي السياحة والصناعة التقليدية اللذين تضررا كثيرا من الإنعكاسات السلبية لانتشار هذا الوباء ، خصوصا وأن جهة سوس ماسة تعد من أهم الوجهات السياحية بالمملكة، منوهة بالجهود المبذولة من طرف السيد والي الجهة والمنتخبين والفاعلين المعنيين للنهوض بالقطاع السياحي ، مؤكدة على أن الوزارة لن تدخر جهدا في دعم هذا العمل ومواكبة شركة التنمية الجهوية للسياحة في الأشهر والسنوات المقبلة. ثم أعطت الكلمة للسيد مهدي طالب، المدير المركزي بالوزارة، ليوضح بأن برنامج “إنْماء السياحة” لمواكبة المقاولات السياحية المتوسطة والصغيرة، يدخل في إطار البرامج المسطرة مع جهة سوس ماسة لدعم تنافسية القطاع، وقد حظي مؤخرا بالموافقة المبدئية من وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة.
على إثر ذلك قدم السيد المدير العام لشركة التنمية الجهوية للسياحة عرضه حول منجزات الشركة وسير عملها ونتائجها المالية خلال السنة المنصرمة وبرنامج عملها للسنة الجارية، فُتح بعده باب المناقشة، حيث نوه مختلف المتدخلين بعمل الشركة وما حققته من منجزات وبرامج وتدخلات خلال المدة القصيرة التي مرت على إنشائها مما يجعل من الضروري دعمها وإسنادها، كما أكدوا على أن قطاعي السياحة والصناعة التقليدية يعدان من أكثر القطاعات تضررا من الإنعكاسات السلبية لجائحة كرونا، مما يستدعي تضافر الجهود لتجاوز هذه الوضعية وتعبئة كل ما هو متاح وضروري لإعادة إطلاقهما.
كما تم بعد ذلك الدراسة والمصادقة على النقط الواردة في جدول الأعمال

رابط مختصر

اترك رد