ما الفرق بين نظام السوسيو المعتمد في البارصا والريال ونظام الانخراط في الأندية المغربية؟

ما الفرق بين نظام السوسيو المعتمد في البارصا والريال ونظام الانخراط في الأندية المغربية؟

جريدة أحداث سوس10 مارس 2021آخر تحديث : منذ 3 أشهر

أظهرت انتخابات نادي برشلونة التي أسفرت عن فوز لابورتا الجو الديموقراطي الذي يتمتع به الفريق الكاتالوني والأندية الإسبانية بشكل عام، ليطرح على طاولة النقاش مجددا الدور الفعال الذي يلعبه نظام “السوسيو” في إسبانيا عوض نظام الانخراط المعتمد على مستوى الجمعيات الرياضية المغربية.

ويتوفر نادي برشلونة على أزيد من 100 ألف عضو “سوسيو”، في وقت لا يتجاوز فيه عدد المنخرطين داخل أكبر الأندية المغربية 450 منخرطا. هذه الأرقام تظهر الدور الكبير الذي قد يلعبه “السوسيو” داخل برشلونة مقارنة مع منخرطي الأندية المغربية سواء تعلق الأمر بالمرحلة الانتخابية أو ببقية الشؤون التسييرية للنادي.

وبالرغم من الفوارق الاجتماعية البينة بين متابعي نادي برشلونة ومتابعي الفرق المغربية، إلا أن الأخيرة تفرض سومة انخراط مرتفعة بشكل كبير قياسا بما يطلبه الفريق الكاتالوني من الراغبين في أن يصبحوا أعضاء “سوسيو”. ففي الوقت الذي قد تصل فيه قيمة الانخراط في بعض الأندية المغربية لـ20 ألف درهم مغربية، لا تتجاوز قيمة عضوية “السوسيو” في برشلونة 2000 درهم مغربية تقريبا.

وأكد الباحث في القانون الرياضي، منصف اليازغي، في تصريح لموقع القناة الثانية أن المشَرِّعَ المغربي ترك المجال مفتوحا أمام الأندية الوطنية من أجل تحديد سومة الانخراط، مضيفا: “المشرع فضل عدم تطبيق سومة موحدة من أجل منح الفرق سلطة تقدير القيمة المناسبة للانخراط داخلها وذلك بناء على مجموعة من المعايير من بينها الأخذ بعين الاعتبار حجم الفريق داخل المحيط الكروي المغربي.”

واعتبر اليازغي أن ما يجعل نظام “السوسيو” أيضا فريدا من نوعه هو اعتبار كافة الأعضاء بمثابة مالكين أو شركاء داخل النادي، كما يتيح لهم مجموعة من الامتيازات إلى جانب التصويت في الانتخابات، مشيرا إلى أن هذا النظام حاولت تقليده مجموعة من الأندية في دول أوروبية أخرى.

وعن انخفاض سومة طلب العضوية داخل نادي برشلونة، أوضح الباحث في القانون الرياضي أن “البلاوغرانا” لا يبحث بدرجة أولى عن المدخول المالي المترتب عن هذه العملية، بل هو يسعى إلى تأمين انضمام أعضاء جدد متشبعين بثقافة النادي، وهذا المعطى يتجلى بوضوح من خلال المعايير المحددة لقبول طلب العضوية:

إثبات وجود علاقة عائلية مع أحد الأعضاء الحاليين

إثبات المتقدم للطلب بأنه سبق وأن كان عضوا لسنتين متتاليتين (في حالة عدم تجديدها بعد تلك الفترة)

الحصول لثلاث سنوات متتالية على بطاقة الالتزام (تعتبر أسهل الطرق بالنسبة لغير المتوفرين على أفراد من العائلة في النادي وقيمتها 1500 درهم سنويا تقريبا )

أن تكون عضوا لمدة ثلاث سنوات متتالية مع رابطة مشجعي برشلونة

(يجب توفر أحد هذه الشروط وليس كلها من أجل الحصول على قبول عضويتك)

في مقابل ذلك، أكد اليازغي أن الشروط المعتمدة لطلب الانخراط داخل الجمعيات الرياضية المغربية جد معقدة، خاصة وأن نظام الرعاية الذي يقتضي موافقة عضوين على طلب الانخراط يشكل عائقا كبيرا. “أحيانا قد تكون ترأست أو سيرت فريقا ما لسنوات عديدة. لكنك سترى طلبك للانخراط يوما ما مرفوضا بسبب عدم حصولك على الرعاية.” يقول المتحدث ذاته.

رابط مختصر

اترك رد