🔴 روسيا تقترح على المغرب المقايضة والعملات البديلة لتجاوز الحصار الغربي ✍️ اعتبر السفير الروسي في الرباط فاليريان شوفايف، أن بإمكان روسيا والمغرب التقليل من تأثير العقوبات الغربية على بلاده على المبادلات التجارية بينها وبين المغرب من خلال اللجوء إلى المقايضة واستخدام عملات أخرى غير الدولار واليورو. ▪️ وقال شوفايف في مقابلة مع وكالة الأنباء الإسبانية “إيفي”: “من الممكن مناقشة عمليات المقايضة، وكذلك إيجاد حلول للتسويات المتبادلة باستخدام عملات أخرى باستثناء الدولار واليورو أو العملات الوطنية”. ▪️ ولم يستبعد المسؤول الروسي أن تعاني المبادلات التجارية بين البلدين “صعوبات” في المدفوعات نتيجة استبعاد بنوك روسية عدة من نظام “سويفت” للمعاملات المالية. ▪️ وبحسب رئيس الوفد الدبلوماسي الروسي بالرباط، تظهر الصادرات المغربية إلى روسيا اتجاها إيجابيا؛ إذ ارتفعت في عام 2021 بنسبة 10.8٪ مقارنة بعام 2020، وبلغت قيمتها 435 مليون دولار. ▪️ وأشار السفير الروسي إلى أن الصادرات الروسية إلى المغرب شهدت “نموا قياسيًا”، وفي نهاية عام 2021 زادت بنسبة 58.5٪ مقارنة بالعام السابق، متجاوزة 1200 مليون دولار، وهو ما يمثل أفضل رقم بين جميع الدول الإفريقية، وفقا لشوفايف. ▪️ وقال المحلل الخبير في الشأن الأمني محمد الطيار إن تصريح السفير الروسي وضح الشراكة الاستراتيجية بين روسيا والمغرب، حيث أكد أن المبادلات التجارية بين البلدين تشكل اتجاها إيجابيا ونموا قياسيا. ▪️ وأضاف المحلل ذاته أنه رغم الوضع الحالي، “فروسيا تحاول الحفاظ على علاقتها التجارية مع المغرب والبحث عن حلول وبدائل اقتصادية لضمان استمرار هذه العلاقة في ظل العقوبات المتنوعة المفروضة عليها… ▪️ لذلك، يورد الطيار، “من المنتظر أن تكون مواقف روسيا مستقبلا من قضية #الصحراء_المغربية أكثر تقدما ومواكبة للتطورات المهمة التي حققها المغرب في مسار وحدته الترابية، خاصة بعد أن وضع حدا لاستعمال قضية الصحراء كورقة لابتزازه من طرف الدول الأوروبية بغية الحصول على امتيازات اقتصادية متعددة في مجالات الفلاحة والصيد البحري”.

🔴 روسيا تقترح على المغرب المقايضة والعملات البديلة لتجاوز الحصار الغربي ✍️ اعتبر السفير الروسي في الرباط فاليريان شوفايف، أن بإمكان روسيا والمغرب التقليل من تأثير العقوبات الغربية على بلاده على المبادلات التجارية بينها وبين المغرب من خلال اللجوء إلى المقايضة واستخدام عملات أخرى غير الدولار واليورو. ▪️ وقال شوفايف في مقابلة مع وكالة الأنباء الإسبانية “إيفي”: “من الممكن مناقشة عمليات المقايضة، وكذلك إيجاد حلول للتسويات المتبادلة باستخدام عملات أخرى باستثناء الدولار واليورو أو العملات الوطنية”. ▪️ ولم يستبعد المسؤول الروسي أن تعاني المبادلات التجارية بين البلدين “صعوبات” في المدفوعات نتيجة استبعاد بنوك روسية عدة من نظام “سويفت” للمعاملات المالية. ▪️ وبحسب رئيس الوفد الدبلوماسي الروسي بالرباط، تظهر الصادرات المغربية إلى روسيا اتجاها إيجابيا؛ إذ ارتفعت في عام 2021 بنسبة 10.8٪ مقارنة بعام 2020، وبلغت قيمتها 435 مليون دولار. ▪️ وأشار السفير الروسي إلى أن الصادرات الروسية إلى المغرب شهدت “نموا قياسيًا”، وفي نهاية عام 2021 زادت بنسبة 58.5٪ مقارنة بالعام السابق، متجاوزة 1200 مليون دولار، وهو ما يمثل أفضل رقم بين جميع الدول الإفريقية، وفقا لشوفايف. ▪️ وقال المحلل الخبير في الشأن الأمني محمد الطيار إن تصريح السفير الروسي وضح الشراكة الاستراتيجية بين روسيا والمغرب، حيث أكد أن المبادلات التجارية بين البلدين تشكل اتجاها إيجابيا ونموا قياسيا. ▪️ وأضاف المحلل ذاته أنه رغم الوضع الحالي، “فروسيا تحاول الحفاظ على علاقتها التجارية مع المغرب والبحث عن حلول وبدائل اقتصادية لضمان استمرار هذه العلاقة في ظل العقوبات المتنوعة المفروضة عليها… ▪️ لذلك، يورد الطيار، “من المنتظر أن تكون مواقف روسيا مستقبلا من قضية #الصحراء_المغربية أكثر تقدما ومواكبة للتطورات المهمة التي حققها المغرب في مسار وحدته الترابية، خاصة بعد أن وضع حدا لاستعمال قضية الصحراء كورقة لابتزازه من طرف الدول الأوروبية بغية الحصول على امتيازات اقتصادية متعددة في مجالات الفلاحة والصيد البحري”.

أحداث سوس3 أبريل 2022آخر تحديث : منذ شهرين

أحداث سوس

اعتبر السفير الروسي في الرباط فاليريان شوفايف، أن بإمكان روسيا والمغرب التقليل من تأثير العقوبات الغربية على بلاده على المبادلات التجارية بينها وبين المغرب من خلال اللجوء إلى المقايضة واستخدام عملات أخرى غير الدولار واليورو.

▪️ وقال شوفايف في مقابلة مع وكالة الأنباء الإسبانية “إيفي”: “من الممكن مناقشة عمليات المقايضة، وكذلك إيجاد حلول للتسويات المتبادلة باستخدام عملات أخرى باستثناء الدولار واليورو أو العملات الوطنية”.

▪️ ولم يستبعد المسؤول الروسي أن تعاني المبادلات التجارية بين البلدين “صعوبات” في المدفوعات نتيجة استبعاد بنوك روسية عدة من نظام “سويفت” للمعاملات المالية.

▪️ وبحسب رئيس الوفد الدبلوماسي الروسي بالرباط، تظهر الصادرات المغربية إلى روسيا اتجاها إيجابيا؛ إذ ارتفعت في عام 2021 بنسبة 10.8٪ مقارنة بعام 2020، وبلغت قيمتها 435 مليون دولار.

▪️ وأشار السفير الروسي إلى أن الصادرات الروسية إلى المغرب شهدت “نموا قياسيًا”، وفي نهاية عام 2021 زادت بنسبة 58.5٪ مقارنة بالعام السابق، متجاوزة 1200 مليون دولار، وهو ما يمثل أفضل رقم بين جميع الدول الإفريقية، وفقا لشوفايف.

▪️ وقال المحلل الخبير في الشأن الأمني محمد الطيار إن تصريح السفير الروسي وضح الشراكة الاستراتيجية بين روسيا والمغرب، حيث أكد أن المبادلات التجارية بين البلدين تشكل اتجاها إيجابيا ونموا قياسيا.

▪️ وأضاف المحلل ذاته أنه رغم الوضع الحالي، “فروسيا تحاول الحفاظ على علاقتها التجارية مع المغرب والبحث عن حلول وبدائل اقتصادية لضمان استمرار هذه العلاقة في ظل العقوبات المتنوعة المفروضة عليها…

▪️ لذلك، يورد الطيار، “من المنتظر أن تكون مواقف روسيا مستقبلا من قضية #الصحراء_المغربية أكثر تقدما ومواكبة للتطورات المهمة التي حققها المغرب في مسار وحدته الترابية، خاصة بعد أن وضع حدا لاستعمال قضية الصحراء كورقة لابتزازه من طرف الدول الأوروبية بغية الحصول على امتيازات اقتصادية متعددة في مجالات الفلاحة والصيد البحري”.

رابط مختصر

اترك رد