اختفاء منقولات وتحف ثمينة من “ضريح مولاي إدريس”

اختفاء منقولات وتحف ثمينة من “ضريح مولاي إدريس”

أحداث سوس5 أبريل 2022آخر تحديث : منذ شهرين

أحداث سوس

اختفت منقولات وتحف نفيسة من ضريح مولاي إدريس بفاس، إذ شرعت عناصر الشرطة القضائية بناء على تعليمات الوكيل العام في الاستماع إلى الأشخاص الذين وردت أسماؤهم في الشكاية المرفوعة في الموضوع من طرف ناظر أوقاف الحرم الإدريسي.

ووفق ما أوردته صحيفة “المساء” في عددها اليوم الثلاثاء، فإن الأمر يتعلق بالناظر السابق وموظفين وعنصر محسوب على الشرفاء الأدارسة والقيم في الضريح.

ونسبة إلى مصادر الجريدة فإن هذه المنقولات، التي اختفت في ظروف غامضة من ضريح مولاي إدريس، تتمثل في بتحفة تركية “حسكة” وساعة خشبية أثرية وكسوة للضريح مهداة من الشريف الإدريسي عبد الرحمان بن الحسين الإدريسي وكؤوس زجاجية تعود إلى عهد السلطان مولاي إسماعيل، علاوة على 20 زربية وبعض الستائر التقليدية النفيسة.

“المساء” نشرت، أيضا، أن مصلحة الشرطة القضائية بمفوضية الأمن بتيفلت تمكنت من إلقاء القبض على شخص كان موضوع مذكرة بحث وطنية لنشاطه ضمن عصابة إجرامية متخصص في السرقة باستعمال العنف والتهديد بواسطة السلاح الأبيض، تم وضع حد لجرائمها قبل أشهر.

رابط مختصر

اترك رد