ناشطة حقوقية إسبانية: “لابد أن‭ ‬يدفع‭ ‬البوليساريو‭ ‬ثمن جرائمه”

ناشطة حقوقية إسبانية: “لابد أن‭ ‬يدفع‭ ‬البوليساريو‭ ‬ثمن جرائمه”

أحداث سوس6 أبريل 2022آخر تحديث : منذ شهرين

أحداث سوس

أكدت الناشطة الحقوقية ” لوسيا‭ ‬خيمينيث” وهي ( رئيسة‭ ‬الرابطة‭ ‬الكنارية‭ ‬لضحايا‭ ‬الإرهاب ) في مقابلة إعلامية لجريدة” ال كونفيدونسيال” أن ملف إرهاب البوليساريو لن يطوى دون أن يتقدم زعماء هذا التنظيم الى العدالة ومحاكمتهم على الجرائم التي ارتكبوها في حق المئات من الضحايا .

وكان والد الناشطة الحقوقية ” لوسيا” قد تعرض للاغتيال من طرف مرتزقة ‬البوليساريو بحسب وثائق ‬رفعت‭ ‬عنها‭ ‬السرية‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬وكالة‭ ‬المخابرات‭ ‬المركزية‭ ‬الأمريكية، بعد إنسحاب اسبانيا من الصحراء، حيت وجد والدها مقتولا ومرميا داخل منجم ب’ بوكراع” الذي كان يشتغل فيه ، بعد هجوم لعناصر من البوليساريو.

وكشفت ” لوسيا ” ‬في المقابلة الإعلامية ، أن‭ ‬البوليساريو‭ ‬هو‭ ‬ثاني‭ ‬حركة‭ ‬إرهابية‭ ‬تسببت‭ ‬في‭ ‬أكبر‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الضحايا‭ ‬في‭ ‬إسبانيا‭ ‬بعد‭ ‬إيتا، مؤكدة أن مقترح‭ ‬المغرب‭ ‬للحكم‭ ‬الذاتي‭ ‬على‭ ‬الصحراء‭ ‬هو‭ ‬أنسب‭ ‬طريقة‭ ‬للحل،‭ ‬لكنها مقابل ذلك‭ ‬تطالب‭ ‬بعدم‭ ‬طي‭ ‬الصفحة‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬تدفع‭ ‬جبهة‭ ‬البوليساريو‭ ‬ثمن‭ ‬جرائمها‭. ‬وانتقدت‭ “‬الكيل‭ ‬بمكيالين‭ ‬والتبرير‭ ‬البائس‭ ‬الرومانسي‭ ‬للبوليساريو‭” ‬والإعانات‭ ‬التي‭ ‬تبلغ‭ ‬ملايين‭ ‬الأورو،‭ ‬التي‭ ‬ترسلها‭ ‬المؤسسات‭ ‬الإسبانية‭. ‬

وفي‭ ‬سؤال‭ ‬عن‭ ‬الوضعية‭ ‬الحالية‭ ‬لضحايا‭ ‬الإرهاب‭ ‬الانفصالي‭ ‬قالت‭ ‬لوسيا‭ ‬خيمينيث‮” ‬لقد‭ ‬ركزنا‭ ‬دوما‭ ‬على‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬مصالح‭ ‬ضحايا‭ ‬إرهاب‭ ‬جبهة‭ ‬‮«‬البوليساريو‮»‬،‭ ‬المنسيين‭ ‬والمتخلى‭ ‬عنهم،‭ ‬والواقع‭ ‬أن‭ ‬اتفاقيات‭ ‬14‭ ‬نونبر‭ ‬1975‭ ‬في‭ ‬المادتين‭ ‬5‭ ‬و6‭ ‬تنص‭ ‬على‭ ‬حماية‭ ‬العمال‭ ‬في‭ ‬الشركة،‭ ‬من‭ ‬طرف‭ ‬إسبانيا‭ ‬والمغرب،‭ ‬من‭ ‬الهجمات‭ ‬العنيفة،‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تقوم‭ ‬بها‭ ‬البوليزاريو‭ ‬وقتها‭.‬

‭ ‬وأضافت‭ ‬رئيسة‭ ‬الجمعية‭:‬‮«‬‭ ‬ما‭ ‬نطلبه‭ ‬هو‭ ‬ألا‭ ‬تطوى‭ ‬الصفحة‭ ‬ويتم‭ ‬تجاهلنا‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المسلسل‮»‬،‭ ‬وعن‭ ‬ضحايا‭ ‬الإرهاب،‭ ‬من‭ ‬الكناريين‭ ‬والأندلسيين،‭ ‬قالت‭ ‬لوسيا‭ ‬خيمينيث‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬‮«‬من‭ ‬1976‭ ‬إلى‭ ‬1986‭ ‬تزايدت‭ ‬العمليات‭ ‬المسلحة‭ ‬والاختطافات‭ ‬والاغتيالات‭ ‬والاختفاءات‭ ‬في‭ ‬أعالي‭ ‬البحار،‭ ‬ضد‭ ‬البحارة‭ ‬والسفن‭ ‬من‭ ‬قبيل‭ ‬‮«‬غارغومار‮»‬‭ ‬و«كروز‭ ‬ديلمار‮»‬،‭ ‬و«لاصاريطا‮»‬‭ … ‬وتقول‭ ‬أيضا‭ ‬‮»‬إن‭ ‬الضحايا‬ لا يتم‭ ‬الحديث‭ ‬عنهم‭ ‬في‭ ‬الخطابات‭ ‬السياسية‭ ‬الرائجة‭.

وكشفت لوسيا في سؤال عن عدد الضحايا‭ ‬الذين‭ ‬خلفتهم‭ ‬البوليزاريو،‭ ‬انهم يقدرون‭ ‬بالمئات ‬بين‭ ‬مختطفين‭ ‬وجرحى‭ ‬ومغتالين‭ ‬ومختفين‭ ‬في‭ ‬أعالي‭ ‬البحار،‭ ‬وهناك‭ ‬حوالي‭ ‬289‭ ‬ضحية‭ ‬عملوا‭ ‬في‭ ‬سفن‭ ‬‮«‬فوس‭ ‬‮-‬‭ ‬بوكراع‮»‬‭…”.‬

‭ ‬وأفادت‭ ‬المتحدثة‭ ‬أن‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬الضحايا‭ ‬يوجد‭ ‬عامل‭ ‬التنقيب‭ ‬الذي‭ ‬اغتاله‭ ‬نشطاء‭ ‬منظمة‭ ‬حركة‭ ‬تحرير‭ ‬كناريا‮»‬‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تحتضنها‭ ‬الجزائر‭ ‬بدورها‭.

وإلى‭ ‬ذلك‭ ‬أضافت‭ ‬الحقوقية” ‬لوسيا‭ ‬خيمينث”‭ ‬أن‭ ‬عددا‭ ‬من‭ ‬الضحايا‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬الـ289‭ ‬المتحدث‭ ‬عنهم‭ ‬تم‭ ‬الاعتراف‭ ‬بهم‭ ‬كضحايا‭ ‬إرهاب‭ ‬لكن‭ ‬هناك‮«‬‭ ‬أزيد‭ ‬من‭ ‬النصف‭ ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬العثور‭ ‬عليهم‭ ‬‮»‬‭.‬

وبخصوص‭ ‬مواقف‭ ‬الطبقة‭ ‬السياسية‭ ‬قالت‭ ‬لوسيا‭ ‬خيمنيث‭ “‬‮«‬كان‭ ‬لويس‭ ‬زاباطيرو‭ ‬أول‭ ‬من‭ ‬اعترف‭ ‬بوضع‭ ‬الضحية‭ ‬لوالدي‭ ‬ولآخرين‭ ‬ثم‭ ‬كان‭ ‬فيلبي‭ ‬غونزاليس‭ ‬هو‭ ‬الذي‭ ‬اتخذ‭ ‬قرار‭ ‬طرد‭ ‬البوليساريو‭ ‬من‭ ‬مقره‭ ‬المركزي‭ ‬بالشارع‭ ‬الرئيسي‭ ‬‮«‬الأمير‭ ‬دي‭ ‬بيرغارا‮»‬‭”.‬

‭ ‬وختمت‭ ‬تصريحاتها‭ ‬بالقول‭ ‬‮«‬‭”‬لقد‭ ‬كانوا‭ ‬يتلقون‭ ‬معاملة‭ ‬حسنة‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬كانوا‭ ‬يقتلون‭ ‬فيه‭ ‬آباءنا‮ ‬‭!”.‬

‭ ‬ومن‭ ‬الفصول‭ ‬غير‭ ‬المعروفة‭ ‬لدى‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الإسبانيين‭ ‬وغيرهم‭ ‬ما‭ ‬حدث‭ ‬من‭ ‬إطلاق‭ ‬النار‭ ‬على‭ ‬الجيش‭ ‬الإسباني‭ ‬من‭ ‬طرف‭ ‬البوليزاريو‭ ‬‮:«‬‭ ‬وقد‭ ‬حدث‭ ‬ذلك‭ ‬عندما‭ ‬تم‭ ‬احتجاز‭ ‬بحارة‭ ‬سفينة‭ “‬‮«‬خوانكيطو‮»‬‭ ” ‬ولما‭ ‬جاء‭ ‬الجيش‭ ‬لتحريرهم‭ ‬تم‭ ‬إطلاق‭ ‬النار‭ ‬على‭ ‬عناصره ‭ ‬ومات‭ ‬عسكريان‭ ‬منهم‭ ‬‮»‬‭.

رابط مختصر

اترك رد