عاجل.. اليابان تصفع تونس بعد استقبالها لزعيم البوليساريو

عاجل.. اليابان تصفع تونس بعد استقبالها لزعيم البوليساريو

أحداث سوس27 أغسطس 2022آخر تحديث : منذ شهر واحد

أحداث سوس

ذكرت مصادر إعلامية متفرقة قبل قليل، أن اليابان أعلنت عن تغيب رئيس الوزراء الياباني “فوميو كيشيدا” عن قمة تيكاد اليابانية المنعقدة في تونس لمدة يومين.

و كتب الإعلامي المغربي المصطفى العسري على حسابه الرسمي قائلا:

“الإعلان في  اليابان وبشكل رسمي عن تغيب رئيس الوزراء الياباني “فوميو كيشيدا” عن قمة تيكاد الأفريقية اليابانية في تونس “.

ويعتبر هذا القرار بمثابة ضربة غير مباشرة لتونس بعدما كانت تراهن على حضور هذا المسؤول الياباني الكبير.

و كان قيس سعيد، قد أعلن بتصرفاته الطائشة الانقلاب على الديموقراطية داخل تونس.

كما أنه يحاول مرارا و تكرارا استمالة أعداء المغرب و الضرب تحت الحزام و بيع الذمة و الشرف الذي حارب من أجله الشعب التونسي.

رد العثماني

نشر الرئيس السابق للحكومة المغربية سعد الدين العثماني، تدوينة على حسابه في “التويتر”، شجب فيها تصرفات رئيس دولة تونس، قيس سعيد الذي استقبل بكل وقاحة زعيم الكيان الوهمي.

وكتب العثماني: “‏تونس لم تعد صديقة كما كانت، باستقبال رئيسها لزعيم الانفصاليين بمناسبة انعقاد قمة افريقيا-اليابان، وبجواره علم الانفصال، كل هذا ضدا على موقف ‎اليابان،وعن المتعارف عليه في القمم السابقة“.

وتابع القيادي في حزب العدالة و التنمية “من العار أن يطعنك الأخ في ظهرك، لكن مسيرة تثبيت الحق المغربي ماضية لا توقفها مثل هذه الأمور”..

رد رشيد نيني

نشر رشيد نيني تدوينة قوية على حسابه في “الفايسبوك”،جاءت ردا على الموقف التونسي الذي أبان عنه قيس سعيد عشية اليوم عندما استقبل كبير صعاليك تندوف في تونس.

و جاء في تدوينة نيني “خلف البساط الأحمر الذي بسطه الرئيس التونسي قيس سعيد، لإبراهيم غالي زعيم عصابة البوليساريو لحضور مؤتمر طوكيو الدولي لتنمية الأفريقية، يوجد الجواب عن سؤال من هي الجهة التي فرضت هذا الضيف المزعج، فخلف البساط الأحمر تقف الطائرة الخاصة التي أقلت إبراهيم غالي إلى تونس والتي تحمل شعار الجمهورية الجزائرية”.

و تابع “وإذا عرف السبب بطل العجب. تونس حسب صندوق النقد الدولي دولة على حافة الإفلاس، والمفلس عادة ما يقبل جميع العروض طمعا في إنقاذ وضعيته ويمد يده نحو أية قشة يراها لتفادي الغرق، ولذلك فالرئيس قيس سعيد استقبل زعيم عصابة البوليساريو استقبال المكره الذي ينفذ تعليمات الجزائر التي تنفق على تونس وتتكلف بمصاريف الحياة اليومية للتونسيين”.

أردف “ لقد حول قيس سعيد تونس إلى مقاطعة جزائرية وحديقة خلفية لقصر المرادية، وأصبح ينفذ بتفاني أوامر العسكر ويوجه الضربات في الظهر لبلد ظل دائما يعتبر تونس امتدادا طبيعيا له.

تونس تستحق رئيسا أفضل من قيس سعيد، الشعب التونسي الذي ضحى بدمه في ثورة الياسمين يستحق رئيسا متعقلا غير مرتهن لأجندات دول أجنبية من أجل حفنة دولارات أو شحنة غذاء”.

تدوينة نيني لم تتنته هنا، بل قال أيضا “سيظل التونسيون يتذكرون أن رئيس الدولة الوحيد الذي زارهم في 2014 ومكث عندهم عشرة أيام متجولا في شوارعهم دون حراس عندما كانت تونس ممزقة خارجة للتو من أتون العمليات الإرهابية التي خربت سياحتها هو الملك محمد السادس”.

و ختم المتحدث بالقول “الشعب التونسي يتذكر، وهذا هو المهم، فالرؤساء، مثلهم مثل نزلة البرد، يأتون ويذهبون بينما الشعوب تبقى وتتذكر.”

رابط مختصر

اترك رد