قصة شاب مغربي سافر إلى جنوب إفريقيا للعمل وعاد إلى بلاده جثة هامدة..  هكذا تناولت صحافة جنوب إفريقيا قصة شعيب

قصة شاب مغربي سافر إلى جنوب إفريقيا للعمل وعاد إلى بلاده جثة هامدة..  هكذا تناولت صحافة جنوب إفريقيا قصة شعيب

جريدة أحداث سوس17 نوفمبر 2020آخر تحديث : منذ أسبوع واحد

يدعي مجموعة من الفاعلين المغاربة المهتمين وأفراد المجتمع الذين يعيشون في كيب تاون أن مواطنيهم يتم استدراجهم إلى هنا بوعود للعمل في مجال الحلاقة وتصاريح الإقامة الدائمة وأسلوب حياة مريح، فقط ليغرقوا في الديون لعصابة تُعرف باسم “عصابة المقص”.

مراد العيساوي، المتحدث باسم المجموعة، قال إنهم لم يعودوا قادرين على الجلوس ومشاهدة الشباب المغربي يتم استدراجهم للعمل في صالونات تصفيف الشعر الفاخرة، فقط لينتهي بهم الحال للإيذاء والترهيب بشكل يومي.

يعيش العيساوي وعائلته في كيب تاون منذ 20 عامًا وقد أخذ على عاتقه مساعدة هؤلاء الشباب الذين يتم استقطابهم إلى كيب تاون.

يقول أنه بمجرد وصولهم إلى هنا، سرعان ما يكتشفون أنه انتهى بهم المطاف في براثن عصابة تابعة لرجال أعمال مغاربة، يستغلونهم ويطالبونهم بالسداد مقابل العمل الذي وفروه لهم بجنوب إفريقيا.

تدعي المجموعة أن عصابة المقص تدير شبكة في الاتجار بالبشر في أكثر من 20 صالونا للحلاقة في ضواحي مثل بوثسيج, بلاتكلوف, بلومستيد, تيبلفيو و سنتشري سيتي.

يقول العيساوي إنه قرر التحرك بعد وفاة حلاق يبلغ من العمر 22 عامًا في ظروف غامضة في مدينة بوثسيج أكتوبر الماضي.

“توفي شعيب الرياحي في بوثسيج في 23 أكتوبر، بعد أكثر من عام بقليل من وصوله إلى كيب تاون. وعُثر على جثته في المنزل الواقع في شارع فان فريد، حيث نقل إليه قبل يوم من وفاته. تم تعليقه بسلك ولديه عدة طعنات في ذراعه اليسرى. شارك المنزل مع حلاقين شباب آخرين.”

يقول العيساوي إنه لم يسمع طوال حياته قط عن أي شخص يقطع عروقه أولاً قبل أن يدخل الحمام ليشنق نفسه.

“نحن قلقون أيضًا بشأن كمية الدم الهائلة التي كانت في الغرفة، وكذلك السكين النظيف الذي كان ملقى على أرضية غرفة النوم” يضيف قائلا.

وأكد العقيد أندريه تراوت، المتحدث باسم الشرطة في ويسترن كيب، أن الشرطة تحقق في وفاته. يقول إنه عندما تم استدعاء أفراد من مركز شرطة بوثسيج إلى المنزل في شارع فان فريد، وجدوا جثة الرياحي من المغرب.

أولئك الذين يعرفون الرياحي يطالبون بإجابات ويريدون أن يعرفوا نتيجة تشريح الجثة.

“كان شعيب من بين العديد من الشباب الذين أتوا إلى كيب تاون ووقعوا ضحايا لشكل جديد من أشكال الاتجار بالبشر. لقد وقع في شَركٍ، ولم يستطع التحدث باللغة بشكل صحيح ولم يكن على علم بأنه سيتم استعباده و سينتهي به الأمر في ديون كبيرة.”

قال ضحية أخرى هرب من براثن الشبكة من خلال مترجم إن الرياحي تعرض للضرب يوميًا وتم نقله بشكل غير متوقع من منزل في شارع باسل في بوثاسيج إلى شارع فان فريد في الليلة التي سبقت وفاته ويضيف الضحية، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، إن هناك تسجيلات واتساب صوتية حيث يهدد فيها أرباب العمل بالعنف والاغتصاب والترحيل.

“لقد كان يتم تخويفنا من الخروج بسبب العنف في كيب تاون واضطررنا إلى البقاء في المنزل ما عدا وقت الذهاب إلى العمل.”

و بحسب شهود كانوا يعرفون الرياحي، فإن “رئيسهم” أخذ هواتفهم المحمولة ولم يتمكنوا من الاتصال بأي شخص.

يقول العيساوي إنهم تمكنوا من تحرير أحد الشهود. وكان الشاهد قد هرب بعد أسبوع من وفاة الرياحي بعد أن رأى إحدى منشورات العيساوي على فيسبوك تعرب عن القلق بشأن الشبكة. لقد طلب المساعدة وتم نقله إلى مكان آمن.

يقول العيساوي إن على مصففي الشعر الشباب دفع حوالي 3000 راند إيجار للسرير، كما يتعين عليهم دفع ثمن الطعام والكهرباء والمياه. يجب عليهم العمل لسداد ديونهم ، و التي يمكن أن تتراوح بين 60000 راند إلى 80000.

“يتم استدراجهم إلى هنا بالوعود، وتوظف الشبكة مواطنين من جنوب إفريقيا يقدمون بيانات ودعوات وكشوف مصرفية إلى سفارة جنوب إفريقيا في المغرب من أجل الحصول على تأشيرة لمدة 30 يومًا للشباب.”

يتلقى مواطنو جنوب إفريقيا ما بين 3000 و 5000 راند مقابل حصتهم في التلاعب.

يقول العيساوي إن جوازات سفر الشباب تصادر عند وصولهم إلى هنا وينتهي بهم الأمر في بلد أجنبي بدون وثائق.

“يتم نقلهم إلى محامي هجرة أجنبي مزيف يعمل من كيب تاون، وهو غير مسجل ويطالب بالدفع مقابل خدمات مزيفة.”

يكسب معظم الرجال ما بين 6000 و 9000 راند في صالونات الحلاقة الفاخرة حيث يعملون، لكنهم ينفقون معظم دخلهم على الديون.

“معظم الناس غير مدركين لوجود عصابة المقص التي طالما تورطت في الاتجار بالبشر. موت الرياحي لا يمكن أن يذهب سدى. نريد أن نعرف سبب وفاته ونطالب السلطات بالتحقيق. عائلته تستحق العدالة.”

وبحسب العيساوي، فإن الرجال محرومون من قانون الهجرة في جنوب إفريقيا، الذي لم يسمح بإصدار تصاريح عمل للأجانب منذ 2014، إلا للأفراد ذوي المهارات الخاصة.

“هذا هو السبب في أن الرجال يعلقون بوعود لعقود عمل و حالات إقامة التي لا تحدث أبدًا.”

طلبت المجموعة المعنية من بروس هندريكس، و هو محامي، مساعدتهم في القضية وإقناع السلطات بالتحقيق في إمكانية وجود شبكة في الاتجار بالبشر.

“نحن نبحث في الاتجار بالبشر وأنا أساعد نيابة عن الأسرة في المغرب والسفارة,” أكد هندريكس.

وبحسب هندريكس، فقد أجرى أفراد الجالية المغربية بالفعل مناقشات مع الشرطة حول الشبكة.

“اجتمعنا يوم الجمعة الماضي وتم تعيين محقق كبير للتحقيق في القضية. وحضر قائد المركز وعضو بالسفارة وأفراد من الجالية المغربية.”

يقول هندريكس إن موكليه سلموا أدلة إلى الشرطة قد تؤدي إلى تورط المشتبه بهم في تكوين شبكة للاتجار بالبشر.

وتقول شرطة ويسترن كيب إن الشرطة تتابع كل المعلومات الجديدة.

وبحسب العيساوي ، هناك العديد من المغاربة الشباب الذين يعانون من نفس المشاكل وقد اشتكوا للسفارة. تم الاتصال بالسفارة للتعليق لكنها لم ترد على طلب للتعليق.

عن جريدة Netwerk24

M0wRH - احداث سوس UYFBl - احداث سوس am6ZS - احداث سوس
رابط مختصر

اترك رد