بنعبد القادر يدعو إلى تكثيف الجهود بين مختلف الشركاء من أجل النهوض بقضايا حقوق الطفل بالمغرب

بنعبد القادر يدعو إلى تكثيف الجهود بين مختلف الشركاء من أجل النهوض بقضايا حقوق الطفل بالمغرب

جريدة أحداث سوس8 فبراير 2021آخر تحديث : منذ 4 أشهر

دعا محمد بنعبد القادر، وزير العدل، الأربعاء بالرباط، إلى تكثيف الجهود بين مختلف الشركاء من أجل النهوض بقضايا حقوق الطفل، مذكرا بانخراط المغرب إلى جانب المنتظم الدولي لتقصي أنجع السبل لتحقيق الحماية والرعاية للطفل في ظروف تحفظ كرامته.

وقال بنعبد القادر، في كلمة افتتاحية ألقاها نيابة عنه هشام ملاطي، مدير الشؤون الجنائية والعفو، على هامش لقاء دراسي حول: “محاربة الاستغلال والاعتداء الجنسي على الأطفال بما في ذلك الاستغلال الممارس عليهم داخل الفضاء الرقمي”، نظمته الوزارة بالتعاون مع مجلس أوروبا، إن هذا الاجتماع يعتبر بحق خير تجسيد ” لانخراط بلادنا إلى جانب المنتظم الدولي لتقصي أنجع السبل لتحقيق الحماية والرعاية للطفل في ظروف تحفظ كرامته وتراعي خصوصية تكوينه باعتباره النواة التي يحقق مجتمعنا من خلالها طموحاته وأهدافه في تنمية مستقبلية شاملة”.

وأضاف بنعبد القادر، وفق بلاغ صحفي توصل موقع القناة الثانية بنسخة منه، أن هذا اللقاء يعد بمثابة تعبير متجدد عن الإرادة والعزم على تكثيف الجهود بين مختلف الشركاء من أجل النهوض بقضايا هذه الشريحة من المجتمع.

وأوضح المسؤول الحكومي ذاته، أن هذا اللقاء يأتي في سياق إعداد أرضية حول مدونة لحقوق الطفل وفق منظور شمولي يعزز المقاربة الوقائية والحمائية لهذه الفئة الهشة من المجتمع باعتبارها الثروة اللامادية للبلاد، من خلال التطرق لأهم المواثيق الدولية والممارسات الجيدة وأيضا مسارات التكفل النوعية لكل وضعية يمكن أن يتواجد عليها الطفل بما يحقق مصلحته الفضلى.

وتابع أن هذا اللقاء يعد لبنة أساسية في مسار الديمقراطية بالمملكة في مجال تعزيز حقوق الطفل نظرا للتراكمات التي عرفتها المملكة سواء على المستوى الدولي من خلال الاتفاقيات التي صادقت عليها وتفاعلاتها الإيجابية مع التقارير الدولية ذات الصلة بالطفل أو من خلال السياسات العمومية وخطط العمل القطاعية والعمل القضائي، وكذا الدور الإيجابي الذي يلعبه المرصد الوطني لحقوق الطفل في المجال تماشيا مع التوجيهات الملكية السديدة من خلال خطب جلالة الملك محمد السادس وأيضا رسائله السامية إلى العديد من الملتقيات الوطنية والمحافل الدولية والتي تعبر عن التزام جلالته بقضايا الطفولة.

وخلص المصدر ذاته، أن هذا اللقاء يشكل أيضا فرصة لممثلي القطاعات الحكومية والمؤسسات القضائية والأمنية وهيئات المجتمع المدني وكافة المتدخلين للوقوف على مضامين معاهدة مجلس أوروبا لمحاربة الاستغلال والاعتداء الجنسي على الأطفال وتدارسها وتبادل النقاش مع الخبراء الدوليين المؤطرين لها في أفق تعزيز التشريع والممارسات الفضلى لتحقيق حماية فعالة وناجعة للطفولة من خطر الاعتداءات الجنسية.

ويأتي هذا اللقاء، حسب البلاغ ذاته، في إطار وفاء الوزارة بالتزاماتها الوطنية وتماشيا مع مقاربتها الحقوقية في تعزيز دولة الحق والقانون وتنفيذا للبنود المسطرة في الميثاق الوطني لحقوق الطفل الموقع في الدورة 16 للمؤتمر الوطني لحقوق الطفل بمراكش خلال الفترة ما بين 20 و23 نونبر 2019 بمبادرة وأمام صاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة لالة مريم، رئيسة المرصد الوطني لحقوق الطفل، خاصة تلك المتعلقة بتحديث المنظومة القانونية.

رابط مختصر

اترك رد