المدراء يحتجون لليوم الثاني قرب مديرية التعليم بسيدي إفني

المدراء يحتجون لليوم الثاني قرب مديرية التعليم بسيدي إفني

جريدة أحداث سوس4 مارس 2021آخر تحديث : منذ شهرين

أحداث سوس

تنفيذا لبرنامجهم النضالي المسطر وتنديدا بتماطل أمزازي في بتحقيق مطلبهم الأساسي المتمثل في تغيير الإطار إلى متصرف تربوي على غرار خريجي مراكز التكوين، التأم أمس الأربعاء 3 مارس الجاري لليوم الثاني على التوالي عدد كبير من مديري المؤسسات التعليمية العمومية بالأسلاك التعليمية الثلاثة التابعة ترابيا للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بسيدي إفني، والمنخرطين في كل من الجمعية الوطنية لمديري ومديرات الثانويات العمومية، و الجمعية الوطنية لمديري ومديرات التعليم الابتدائي بالمغرب، والجمعية الوطنية للحراس العامين والنظار ورؤساء الأشغال ومديري الدراسة .

المحتجون هددوا باللجوء إلى خطوات تصعيدية نوعية وغير مسبوقة خلال شهر مارس الجاري حتى الاستجابة لمطالب الفئات التي يمثلونها، والعمل على تحريك ملفهم المطلبي الذي ظل مركونا في رفوف الوزارة لسنوات عدة ، كما نفذوا اعتصاما داخل المديرية من أجل الضغط على مسؤولي القطاع للالتزام ولتنفيذ ما تم الاتفاق عليه .

وقد رفع مديرو المؤسسات التعليمية العمومية بأسلاكها الثلاث شعارات من قبيل “الإدارة التربوية بوابة كل اصلاح”، و”لا تنزيل للقانون الاطار بدون إطار للأطر التربوية” ، و”كفى استهتارا”، و “أطر الإدارة التربوية يسائلون وزير التربية الوطنية: ما مصير ملفنا المطلبي؟

المحتجون تشبتوا بملفهم المطلبي، وعلى رأسه إطار متصرف تربوي، شعارهم “اللاعودة إلى غاية تحقيق المطالب” .

ويتزامن احتجاج مديري المؤسسات التعليمية العمومية مع احتجاجات وإضرابات تخوضها فئات أخرى من قبيل الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، والأساتذة ضحايا تجميد الترقيات، والأساتذة حاملو الشواهد العليا وغيرهم.

رابط مختصر

اترك رد