بغاو اخرقو حالة الطوارئ ، ويفطرو فالبحر صدقو فكسيدة خايبة فيها الموتى

بغاو اخرقو حالة الطوارئ ، ويفطرو فالبحر صدقو فكسيدة خايبة فيها الموتى

جريدة أحداث سوس20 أبريل 2021آخر تحديث : منذ 4 أسابيع

رغم دخول قرار حظر التنقل الليلي حيز التنفيذ ابتداء من الساعة الثامنة ليلا، لم يمنع بعض الشباب من الاستمتاع بأجواء شاطئ البحر من أجل تناول وجبة الفطور على الشاطئ خاصة بمنطقة إيمي وادار التابعة ترابيا لجماعة التامري عمالة أكادير إداوتنان، قبل العودة مجددا إلى أكادير.

وأمام ضيق عنصر الوقت و الفاصل الزمني الجد القصير ما بين وقت أذان المغرب و دخول حظر التنقل الليلي، ناهيك عن المسافة الفاصلة ما بين أكادير و الجماعة المذكورة، يعمد هؤلاء الشباب من أصحاب الدراجات النارية إلى اللجوء إلى السرعة الجنونية وغيرها من الممارسات التي تصاحب ذلك، الأمر الذي قد يتسبب في وقوع العديد من حوادث السير و التي تكون مميتة.

وفي هذا الصدد، لقي تلميذ بأكادير يتابع دراسته بالبكالوريا مصرعه، قبل قليل من مغرب يوم أمس الاثنين 20 أبريل الجاري في حادث انزلاق دراجة نارية كان يمتطيها وهو في طريقه كالعادة لتناول وجبة الإفطار على شاطئ البحر بإيميوادر جماعة التامري.

الحادث والذي وقع قبل مغرب يوم أمس الاثنين، والذي توفي على إثره الشاب البالغ من العمر 20 سنة على الفور نتيجة الحادث الخطير ينضاف الى عدد من حوادث السير الأخرى المميتة التي عرفتها المنطقة في حالات أخرى متفرقة و التي أودت بحياة أربعة شبان إلى الآن كانوا من قبل يمتطون دراجات نارية وهو ما يستدعي توخي الحيطة و الحذر خصوصا في صفوف سائقي الدراجات النارية التي تكون مميتة لقدر الله.

من جهة أخرى، تُوجه إلى أصحاب الدراجات النارية انتقادات كثيرة، تتعلق أساسا بالسياقة بسرعة مفرطة وعدم احترام الإشارات المرورية وعدم وضع الخوذة، وغيرها من التصرفات التي صارت تشكل خطرا على الراجلين ومستعملي الطريق إثر الحوادث التي يتسببون فيها نتيجة “التهور” مخلفين وراءهم أسر مكلومة.

رابط مختصر

اترك رد