فوضى الأسعار ” تخنق ” القطاع السياحي بمدينة أكادير

فوضى الأسعار ” تخنق ” القطاع السياحي بمدينة أكادير

جريدة أحداث سوس26 أكتوبر 2021آخر تحديث : منذ شهر واحد

ف.روضي

في صورة خبيثة تضرب بعمق في القطاع السياحي وتؤزمه، ظهر عدد من أرباب المحلات التجارية بالشريط السياحي لمدينة أكادير في تضارب كبير بأثمنة عدد من الحاجيات التي بلغ ثمنها أكثر من 50 في المائة.

وأكد مواطنون عن استيائهم الشديد جراء هذه التصرفات التي قد تعيد الأمور إلى أزمتها خصوصا بعدما ظهر أرباب عدد من الملاهي الخاصة بالأطفال التي تجبر المستفيدين من هذه الألعاب بأداء مبلغ 20 درهما في مدة محددة في 10 دقائق من اللعب، وهو ما يبين نية هؤلاء في تسريع وتيرة استرجاع ما ضاع منهم خلال فترة التوقف بسبب الجائحة.

وفي إتجاه آخر ظهر أصحاب المحلات التجارية بالكورنيش يبيعون مواد غذائية وغيرها بأثمنة خيالية، تغضب المرتفقين والسياح المغاربة والأجانب.

الشاب ” كريم ” واحد من السياح القادمين من شمال المملكة في مهمة مهنية، وبعد جولة بالكورنيش أراد اقتناء كمامة من صاحب ” كيوسك ” والتي عرف ثمنها ب 20 أو 50 سنتيم ليتفاجأ ب 4 دراهم للواحدة، حيث اقتناها للضرورة وغادر وفي قلبه غصة على السياحة والاقتصاد الوطني.

مطالب من المواطنين بتكثيف الجهود من طرف السلطات المحلية والأمنية والمراقبين والقائمين على مراقبة الأسعار لزجر هؤلاء الذين يخدشون صورة القطاع السياحي بكبريات المدن السياحية _ أكادير _ البطيئة سياحيا.

رابط مختصر

اترك رد