الحي الجامعي بأكادير .. مسؤول يقربنا من هذه المعلمة الاجتماعية والثقافية

الحي الجامعي بأكادير .. مسؤول يقربنا من هذه المعلمة الاجتماعية والثقافية

أحداث سوس31 مارس 2022آخر تحديث : منذ شهرين

متابعة الدولة بيروك .

يعتبر الحي الجامعي بأكادير مؤسسة اجتماعية وثقافية تعنى باستقبال الطلبة وإيوائهم حتى يتمكنوا من استكمال دراستهم في ظروف ملائمة، وفي هذا السياق يمنح المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية ضمن أولوياته حق الاستحقاق والاستفادة للطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة وكذا الموجودين في وضعية صعبة ثم بعد ذلك باقي الطلبة وفق ترتيب يخضع لمعالجة دقيقة عبر نظام معلوماتي يضع المكتب الوطني منصة ولوجه قصد التسجيل رهن إشارة عموم الطلبة وفق جدولة زمنية محددة.

وبعد عام ونصف من إغلاقها على إثر انتشار وباء فيروس كورونا (كوفيد 19)، عادت الأحياء الجامعية إلى فتح أبوابها، حيث استغلت إدارة الحي الجامعي بأكادير هذه الفترة لتأهيل البنية المرفقية للمؤسسة وكذا فضاءاتها السوسيوثقافية والرياضية من خلال  القيام بجملة من الإصلاحات، وقد تميز الحي الجامعي تحت إشراف مديره السيد نور الدين احيضر بتحقيق نقلة نوعية على مستوى التسيير والتدبير إن على مستوى التعامل مع أزمة كورونا أو ما حققته المؤسسة من نتائج على جل المستويات.

وجوابا على سؤالنا الموجه الى السيد حسن البهلول : المسؤول عن ملحق الحي الجامعي بأكادير، هل يختلف الملحق عن الحي الجامعي؟

أجاب بأن ملحق الحي الجامعي لا يختلف عن الحي المركزي، بل هو امتداد له: نفس الإدارة، نفس المنظومة، نفس الخدمات الاجتماعية والثقافية والرياضية المقدمة للطلبة ونفس القانون الداخلي الذي يؤطر العلاقة بين الإدارة والطالب. وهو فضاء للطالب على أساس العيش المشترك بعيدا عن أي اصطفافات إيديولوجية أو عرقية وكل ما ترفضه الإدارة من مظاهر التعصب و الاحتقان .

  • كيف يستطيع الطالب والطالبة الاستفادة من جميع الخدمات المتاحة وباقي الأنشطة الاجتماعية والثقافية والرياضية؟

في هذا السياق تحدث السيد حسن البهلول عن ما يخوله النظام الداخلي للطلبة بشأن الاستفادة من كل الخدمات المتوفرة وحقهم في المشاركة في كل الأنشطة الاجتماعية والثقافية والرياضية، وقد دأبت إدارة الحي الجامعي على تنظيم العديد من التظاهرات الثقافية والرياضية سواء في إطار العصبة الجامعية أو ضمن البرنامج العام للأنشطة الذي تسطره وتنفذه المؤسسة تحت إشراف المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية، مشيرا إلى توفر المؤسسة على قاعة للعروض والمحاضرات ونادي للثقافة والإبداع، وقد أبرز الدور الكبير للأسبوع الثقافي السنوي الذي دأب الحي الجامعي على تنظيمه سنوياً ضمن فعاليات الأسبوع الوطني للثقافة والإبداع الذي ينظمه المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية كل موسم جامعي، حيث يشمل برنامج الأسبوع الثقافي المذكور مجالات الثقافة والفن من خلال مسابقات في الشعر والفن التشكيلي والموسيقى والشطرنج .. كما يعرف مشاركة الطلبة المنحدرين من مختلف الأقاليم الجنوبية للمملكة على اختلاف ألوانهم الفلكلورية وتنوع موروثهم الثقافي، وقد أشار السيد حسن البهلول إلى الأثر البليغ لمثل هذه الأنشطة في إشاعة السلوك المدني وثقافة العيش المشترك بين الطلبة داخل الفضاء الجامعي، مؤكداً على الحاجة الضرورية للاهتمام بالثقافة والتراث وتعزيز دور الطالب في التنظيم والمشاركة بما يسهم في صقل مواهبه وتنمية مهاراته والنأي به عن مستنقع الصراع الفكري والإيديولوجي المعيق لمسار منهجه الجامعي في التحصيل العلمي.

  • كيف تتعاملون مع ذوي الإعاقة وخصوصا المكفوفين داخل الحي الجامعي وهل يتم إشراكهم في أنشطة ثقافية أو اجتماعية أو رياضية؟

بخصوص هذا السؤال أجاب السيد حسن البهلول بأن ذوي الاحتياجات الخاصة هم في صلب اهتمامنا داخل الحي الجامعي ولدى المكتب الوطني للأعمال الجامعية، حيث تعطى لهم الأولوية في السكن الجامعي، فمجرد إدلائهم  ببطاقة الإعاقة يعفيهم من جملة من الوثائق منصوص على توفرها للاستفادة من السكن الجامعي كما أنهم يستفيدون – بموجب النظام الداخلي – من نظام نصف التعريفة بخصوص واجب الكراء السنوي وثمن تذكرة المطعم، كما أن إدارة الحي الجامعي بأكادير قامت بتخصيص شباك لهذه الفئة لتيسير استفادتهم من الخدمات اليومية فضلا عن تأمين الولوجيات وتقديم كل التسهيلات المتاحة التي تراعي خصوصياتهم.

أما بالنسبة لإدماج هذه الفئة في الأنشطة الثقافية والرياضية، فقد أوضح السيد حسن بأن البرنامج السنوي للأنشطة الثقافية والرياضية يستهدف عموم الطلبة القاطنين دون تمييز أو إقصاء، ولكل الطلبة الحق في المشاركة، وفعلا قد كان لبعض الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة إسهامات متميزة في بعض الأنشطة خلال بعض التظاهرات الثقافية ولو على قلتها ومحدوديتها، بيد أن الإدماج الكلي والشمولي يحتاج إلى إمكانيات خاصة و عقد شراكات مع متخصصين وهيئات مهتمة تنشط في مجال إدماج ذوي الاحتياجات الخاصة، مؤكدا على أن الإدارة تبذل كل ما في وسعها من جهد ووفق ما تتوفر عليه من إمكانيات لرعاية هذه الفئة تحت إشراف المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية.

  • بخصوص المطعم الجامعي، ألا يجب التصدي لظاهرة الفوضى والتسيب في بيع وشراء تذاكر المطعم داخل صفوف الطلبة؟

جواباً على هذا السؤال، أكد السيد حسن البهلول على أن الحصول على تذكرة المطعم يخضع لمسطرة إدارية ومنظومة إلكترونية دقيقة وضعها المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية، تبتدئ من الحصول على بطاقة الطالب / (أو بطاقة الإطعام لغير القاطنين) وفق شروط محددة في النظام الداخلي، وبفضلها يتمكن الطالب بسحب تذكرته من الشبابيك المخصصة لذلك والتي تعتمد نظاما إلكترونيا مبرمجا تسهر إدارة المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية على إدارته ومراقبة سير عملياته مركزياً، ولا يمكن الحصول على تذكرة المطعم خارج نطاقه على مستوى الإدارة، لكن لا نستطيع  ضبط سلوك الطالب بشأن هذه التذكرة بعد حصوله عليها – وفق ما سلف ذكره من مقتضيات – مع الحرص على التصدي لكل  ما من شأنه  التشويش على عملية تدبير خدمات الإطعام بهذا الصدد وتأمين إنجاح هذا الاستحقاق الذي بذلت إدارة المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية كل ما في وسعها لانجازه إن على مستوى الإمكانيات اللوجستيكية أو الخبرة والتأطير والتكوين. وكذا الإشراف والتتبع والمراقبة.

  • عرف الحي الجامعي تنظيم حلقيات ومقاطعة المطعم أحياناً بدعوى الطعام الفاسد أو التسمم. ما توضيحكم بهذا الشأن؟

أكد السيد حسن البهلول في معرض جوابه على هذا السؤال، على أن الوجبات الغذائية التي يقدمها المطعم الجامعي للطلبة تخضع لجملة من الشروط و المعايير يحددها دفتر التحملات المؤطر لصفقة التعاقد بشأن المطعمة، إن على مستوى الجودة أو على مستوى السلامة الصحية، كما أن تقديم هذه الوجبات على ضوء ما سلف ذكره، يخضع لمراقبة مزدوجة يسهر عليها من جانب الشركة المناولة إطار مختص في الجودة يشتغل بعين المكان ضمن فريقها الإداري والتقني، ومن جانب الإدارة موظف بطاقمها الإداري مسؤول عن مراقبة الجودة والسلامة الصحية خضع لتكوينات في المجال ويشتغل من داخل المطعم ليعاين سير تحضير وتقديم الوجبات وفق آليات ومساطر إدارية وتقنية معينة، فضلا عن خضوع المطعم الجامعي لمراقبة دقيقة من الجهات المختصة (اللجنة الولائية المختصة.. المديرية الجهوية للمكتب الوطني ONSSA ..) من خلال الزيارات التفقدية لمعاينة المرفق ومراقبة الشروط الصحية التي يتم فيها تحضير وتقديم الوجبات، وعلى هذا الأساس، فإن الادعاء بفساد الأطعمة أو تسمم الطلبة هو محض افتراء ومزايدات الغرض من ورائه استقطاب الطلبة وحشدهم لحضور الحلقيات وابتزاز الشركة أحياناً للحصول على وجبات بالمجان، فحياة الطالب – يضيف المتحدث- فوق كل اعتبار، لا يجوز بأي حال من الأحوال أن تكون محلا للعبث أو المجازفة، وتعريض حياة الطلبة للخطر مس بحقوق الإنسان التي يكفلها الدستور وكل المواثيق الدولية.

  • ماذا عن مشروع الحي الجامعي بتيليلا الذي تتحدث أنباء عن فتحه الموسم المقبل، وهل سيكون بنفس الطاقة الإيوائية ونفس الخدمات؟

أجاب السيد حسن البهلول بأن الحي الجامعي الجديد بتيليلا مشروع سيرفع من الطاقة الإيواية للسكن الجامعي بطاقة استيعابية تناهز 1280 سرير، وهو في طور الجهوزية في أفق استكمال بعض الترتيبات التقنية والإدارية استعدادا لافتتاحه دون أن يحدد تاريخاً معينا لذلك على اعتبار الأمر بيد المكتب الوطني بما في ذلك قرار استقلالية إدارته عن الحي الجامعي لأكادير أو اعتباره ملحقا له، مؤكداً على أن هذه المؤسسة ستعمل على تقديم نفس الخدمات الني تقدمها باقي الأحياء الجامعية على الصعيد الوطني تحت إشراف المكتب الوطني.

  • هل ستعمل الإدارة على القيام بمزيد من الاصلاحات والخدمات لفائدة الطلبة؟

تطوير وتحسين الخدمات ورش مفتوح تعمل الإدارة كل ما في وسعها لإنجاحه وتحكمه الاستمرارية، والإصلاحات المرفقية عملية مستمرة بانتظام على ثلاث مستويات:

  • اصلاحات آنية يتطلبها المرفق، يقوم بها تقنيو الإدارة على مستوى الإنارة والترصيص والبستنة وكل أعمال الصيانة اللازمة لمواكبة الحياة اليومية للطالب داخل المؤسسة.
  • إصلاحات تستهدف تأهيل المؤسسة لاستقبال الطلبة بداية الموسم الجامعي والتي تستغل الإدارة خلو المؤسسة من الطلبة خلال العطلة الصيفية لمباشرتها على كل الأصعدة.
  • ومشاريع الصفقات العمومية التي تنجزها إدارة المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية لفائدة الأحياء الجامعية على مستوى التجهيز وإعادة التهيئة.

ومع ذلك يبقى دور الطالب محورياً في الحفاظ على نظافة وسلامة المرفق وحفظ الممتلكات ولوازم الإيواء الموضوعة رهن إشارته، وهذا يعكس مدى وعيه ونبل أخلاقه وانخراطه في تقوية السلوك المدني داخل الفضاء الجامعي بصفة عامة وداخل الحي الجامعي على وجه الخصوص.

رابط مختصر

اترك رد