شركة بريطانية تحصل على رخصة للتنقيب عن النحاس و الفضة لمدة 10 سنوات بزاكورة

شركة بريطانية تحصل على رخصة للتنقيب عن النحاس و الفضة لمدة 10 سنوات بزاكورة

أحداث سوس14 أبريل 2022آخر تحديث : منذ شهر واحد

أحداث سوس

فازت إحدى الشركات البريطانية المتخصصة في قطاع المعادن بصفقة تعدين النحاس والفضة في المغرب، من خلال اتفاق وقع مؤخرا.

إذا منحت وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة رخصةً مدتها 10 سنوات، لشركة ألتوس إستراتيجيز البريطانية، للعمل في مشروع أكدز بزاكورة لتعدين النحاس والفضة.

ووفقًا لبيان الشركة، فإن مشروع أكدز، الذي يقع على بعد 14 كيلومترًا جنوب غرب منجم بوسكور، في شرق الأطلس، يحتوي على احتياطيات ضخمة، وهو مملوك لمحفظة شركة “أتريان” المغربية بنسبة 100%، ومن المقرر بيع إنتاجها لشركة “إستينكو”.

ويضم مشروع أكدز 4 مناطق مهمة تغطي مساحة تبلغ نحو 8 كيلومترات، في حين تباع المحفظة المغربية إلى شركة إستينكو، مع مراعاة شروط مسبقة معينة، وتخطط ألتوس إستراتيجيز لامتلاك 25% من رأس المال المصدر لشركة إستينكو عند إغلاق الصفقة.

قال العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لشركة ألتوس إستراتيجيز البريطانية، ستيفن بولتون، إن رخصة التعدين لمدة 10 سنوات في مشروع أجدز تعدّ علامة بارزة للمشروع، إذ يوفر الترخيص ضمانًا طويل الأجل للحيازة في الشركة المغربية.

وأضاف: “اكتشفت الشركة عددًا من فرص استخراج وتعدين النحاس والفضة المهمة، فأجدز واحد من 14 مشروعًا مغربيًا ستبيعها ألتوس إستراتيجيز لشركة إستينكو، وفقًا لإدراجها المقترح في بورصة لندن”.

وبحسب الرئيس التنفيذي، ستمتلك ألتوس إستراتيجيز حقوق ملكية في جميع المشروعات المغربية، بالإضافة إلى حصيلة من أحد أصول التنتالوم في رواندا، وأيضًا 25% من رأس مال شركة إستينكو الموسّع، مع ضمانات لشراء ما يصل إلى 10% إضافية.

و تبلغ مساحة المنطقة التي تشملها رخصة الشركة البريطانية نحو 34.36 كيلومترًا، وبدأ العمل فيها يوم 21 ماي الماضي، بعد منح الرخصة وفقًا لقانون التعدين المغربي الجديد المعلن في 2016.

وكانت الشركة البريطانية قد حققت عددًا من الاكتشافات في مشروع أكدز.

وتضمنت تلك الاكتشافات كميات من النحاس في منطقة بطول 2.80 كيلومترًا، بنتائج تصل إلى 8%، بقيمة 448 جرامًا لكل طن من التربة، بجانب نتائج في منطقة أمزوارو، التي يصل طولها إلى كيلومترين، بقيمة 189 جرامًا من النحاس لكل طن من التربة.

رابط مختصر

اترك رد