أكادير : بعد توالي إنهيار أسقف سوق أنزا.. من المسؤول عن وضعيته الكارثية ؟؟

أكادير : بعد توالي إنهيار أسقف سوق أنزا.. من المسؤول عن وضعيته الكارثية ؟؟

أحداث سوس15 أبريل 2022آخر تحديث : منذ شهر واحد

أحداث سوس

تتوالى حوادث سقوط أسقف واسوار السوق البلدي بحي أنزا شمال مدينة أكادير ، والجميع يطرح السؤال العريض من المسؤول عن الوضع الكارثي بهذا السوق ؟؟.

يوم أمس الخميس 14 ابريل الجاري، نجا صاحب محل تجاري (خياط) من موت محقق للمرة الثانية على التوالي ،بعد انهار دكانه وسقوط السقف على تجهيزاته ومستلزمات عمله مما خلف له خسارة مادية ، ولولا الالطاف الالهية لكانت هناك خسائر في الارواح، لعدم تواجد ” الخياط”

في دكانه لحظة انهيار السقف.

الحادث يعد الثاني من نوعه في أقل من شهر واحد، ولم يتدخل بعد أي مسؤول ” سلطوي أو جماعي” من أجل رفع الضرر المحدق بارواح التجار المواطنين.

حصلت ” هبة بريس” على نسخ من مراسلات كان قد وجهتها جمعيات مهنية من داخل السوق الى الوالي عامل عمالة أكادير إداوتنان ” أحمد حجي” يطالبونه بعقد لقاء مستعجل بخصوص وضعية السوق البلدي وما وصل اليه من وضعية كارثية .

الوالي ” حجي” كان قد توصل بمراسلة بهذا الخصوص أواخر 2021، من جمعتين ( التجار المهنيين بالسوق المركزي و والتجار والحرفيبن بالسوق المداوم انوا) والذي كان موضوعها طلب عقد لقاء مستعجل بخصوص إعادة بناء السوق البلدي لانزا.

غير أن المسؤول الترابي لم يتدخل في شيء، في حين أن الالطاف الإلهية لازالت تتدخل لانقاذ سقوط ضحايا، علما أن السوق البلدي يعد الرئة الاقتصادية بالمنطقة، وان كل الشروط متوفرة من دراسات وحتى ميزانية إعادة بناءه من جديد .

بتصرف..

رابط مختصر

اترك رد