تقارير روسية تكشف “اعتقال” طالب مغربي مجنّد في الجيش الأوكراني‬

تقارير روسية تكشف “اعتقال” طالب مغربي مجنّد في الجيش الأوكراني‬

أحداث سوس20 أبريل 2022آخر تحديث : منذ شهر واحد

أحداث سوس

كشفت تقارير إعلامية روسية أن “الوحدات العسكرية المقاتلة ضد الجيش الأوكراني ألقت القبض على شاب مغربي كان يشارك في الأعمال العدائية ضواحي العاصمة كييف”، وفق تعبيرها.

وأورد موقع “sofp” الرّوسي أن “الجيش الروسي ألقى القبض على مواطن مغربي شارك في الأعمال العدائية التي تقوم بها القوات المسلحة الأوكرانية ضواحي كييف”.

وانتشر فيديو على قناة “تيليغرام”، نشره مراسل VGTRK ألكسندر سلادكوف، يظهر شابّا هزيلا يرتدي زيّا عسكريا خاصا بالجيش الأوكراني، مصفّد اليدين.

وقال المراسل الذي قام باستجواب الموقوف إنّ “اسم الشاب هو إبراهيم سعدون، ويعمل في سلاح مشاة البحرية الأوكراني بموجب عقد”.

ووفق مصادر إعلامية روسية فقد درس الشاب المغربي الموقوف، كما حكى هو نفسه للمراسل، في كلية الأيروديناميكية وتقنيات الفضاء في معهد كييف للفنون التطبيقية (KPI). وبحسب سلادكوف فقد تم وضع المغربي في الأصفاد ووضع كيس على رأسه.

وقال الشّاب المغربي في المقابلة التي عقدها مع المراسل الرّوسي إنه واجه صعوبات قبل لحظة الأسر، وكان خائفا للغاية؛ ووفقه فإن “أسوأ شيء هو أن تدرك أن خصمك على بعد مترين منك، وهو الذي كنت قد رأيته سابقًا فقط من خلال منظار”.

وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي وقع مراسيم بشأن استدعاء السّفيرين الأوكرانيين في جورجيا والمغرب، لأنهما “يضيعان الوقت على الجبهة الدبلوماسية” في بلدي بعثتيهما الدبلوماسية.

وكشفت مصادر أنّ تقارير توصلت بها الخارجية الأوكرانية بيّنت تقصيرا من طرف الدّبلوماسيين في إدارة الأزمة والنزاع المسلّح مع روسيا، إذ رفضت الحكومة المغربية اتخاذ أيّ مواقف “جذرية” ضد روسيا، ومنعت إرسال متطوعين إلى أوكرانيا.

وذكر الرّئيس الأوكراني أن ”هؤلاء الدبلوماسيين عملوا للبقاء في مناصبهم فقط، وفشلوا في إقناع البلدان المضيفة لهم بتقديم المساعدة لأوكرانيا أو فرض عقوبات ضد رجال الأعمال الروس”.

وتمّ استدعاء سفيرة أوكرانيا من المغرب، أوكسانا فاسيليفيا، بسبب عدم وجود نتائج في الدفاع عن مصالح الدولة؛ قبل أن تقرر وزارة الخارجية الأوكرانية الاستغناء عنها بصفة نهائية وتعويضها بقائم أعمال جديد.

رابط مختصر

اترك رد