فقد عضوه الذكري .. عملية ختان تحول حياة طفل إلى مأساة في زاكورة

فقد عضوه الذكري .. عملية ختان تحول حياة طفل إلى مأساة في زاكورة

أحداث سوس21 أبريل 2022آخر تحديث : منذ شهر واحد

أحداث سوس

مأساة جديدة وحادثة أخرى تنطوي تحت مظلة الأخطاء الطبية، بإقليم زاكورة، ضحيتها الطفل يحيى إد المودن، الذي دخل مستشفى “الدراق” لأجل عملية ختان، إلا أنه اليوم يعاني الويلات، بعد بثر عضوه الذكري.

وتعود فصول هذه النازلة كما رواها الأب عمر إد المودن لجريدة “العمق” إلى أن “إبنه كان يعاني من فتق، وكان من اللازم أن نجري له عملية ختان، فأخذناه إلى المستشفى فتعرضنا لمشكل كبير وهو بثر قضيب ابننا الذي لا يتجاوزه عمره العام”.

ولفت إد المودن إلى أن “الطبيب الذي بثر قضيب ابني عمد إلى توجيهنا إلى أحد مستشفيات الرباط، فقضينا شهرا في الرباط لنكتشف أن ابني أصبح يعاني من مشكلة التبول، الشيء الذي دفعنا بنا إلى البحث عن العلاج في مدن الدارالبيضاء ومراكش، دون جدوى”.

وتابع القول “بعد عام من الصمت، وبعد أن تمادى الطبيب السالف الذكر في غيه، ولم يعترف بخطئه أو السؤال عن حالة ابني قررت وضعية شكاية لدى السلطات القضائية وبتعليمات من النيابة العامة تم توجيهنا إلى مستشفى الراشيدية من أجل الخبرة الطبية”.

وأوضح إد المودن أنه “لم يتمكن إلى حدود الساعة من إجراء الخبرة الطبية، بعد امتناع عدد من الأطباء عن ذلك، دون أن نعلم الأسباب الكامنة وراء هذا الامتناع، الشيء الذي يطرح أكثر من سؤال”.

رابط مختصر

اترك رد