خاص. القضاء ففاس حكم على جوج رجال أعمال وكونطابل ومراقب للحسابات فشركة كبيرة بخطية فاتت 19 مليار وها علاش

خاص. القضاء ففاس حكم على جوج رجال أعمال وكونطابل ومراقب للحسابات فشركة كبيرة بخطية فاتت 19 مليار وها علاش

أحداث سوس22 أبريل 2022آخر تحديث : منذ شهر واحد

أحداث سوس

أسدلت المحكمة الابتدائية بمدينة فاس، أمس الخميس، الستار على القضية التي توبع فيها 4 متهمين من أجل جرائم ثقيلة تتعلق بالتزوير في محرر تجاري والنصب.

ووفق ما كشفت عنه مصادر ، فإن هاد المتهمين الرئيسيين وهما شقيقان رجلا أعمال في المجال الفلاحي كانوا خداو كريديات من مؤسسة “القرض الفلاحي” على أساس باش يديرو بها مشاريع فلاحية مختلفة لكن ضربو البنكة ففلوس صحيحة.

ووفق ما كشفت عنه مصادرنا، فإن قاضي التحقيق بالغرفة الأولى كان تابع هاد المتهمين إلى جانب محاسب ومراقب للحسابات من أجل “التزوير في محرر تجاري واستعماله والنصب وتبديد مرهون، المشاركة في النصب وتزوير محرر تجاري”.

وفي تفاصيل الحكم اللي صدر فحق المتهمين. فقد عاقبت المحكمة المتهم الرئيسي “ع.ب” بالحبس النافذ لمدة سنة واحدة وغرامة نافذة قدرها 5000 درهم. هاد المتهم معروف على صعيد فاس فمجال الفلاحة وكيدير داكشي ديال الزرع ويسير شركة فحي بنسودة يكملها والده التسعيني.

كما حكم على شقيقه “ع.ب” بالحبس الموقوف التنفيذ لمدة 8 أشهر وغرامة نافذة قدرها 5000 درهم، فيما حكم على كل من “م.ر.ق” و”ع.ب” بالحبس الموقوف التنفيذ لمدة 8 أشهر وغرامة نافذة قدرها 1000 درهم لكل واحد منهما، ويتعلق الأمر بمحاسب معروف ومراقب حسابات بالشركة التي يسيرها المتهم الرئيسي وشقيقه.

وقررت المحكمة، حسب المعلومات التي حصلت عليها الجريدة، إرجاع جوازي السفر للمتهمين “م.ر”ق” و”ع.ب” اللي حيدو ليهم قاضي التحقيق خلال مرحلة التحقيق التفاصيلي، وبعدم قبول مطالب المتهمين في مواجهة المطالبة بالحق المدني وبأداء المتهمين بالتضامن لفائدة المطالبة بالحق المدني مؤسسة “القرض الفلاحي” في شخص ممثلها القانوني تعويضا مدنيا قدره 192000000 درهم، مع الصائر تضامنا والإجبار في الأدنى.

مصادر كشفت باللي المتهم الرئيسي اللي تابع مع خوه في حالة اعتقال بأمر من قاضي التحقيق بالغرفة الأولى بالمحكمة الابتدائية خداو كريديات بادإسم الشركة المعروفة على صعيد المدينة ويملكها والدهما.

هاد الكريديات تخدات على مشاريع فلاحية تهم بيع القمح. وماشي غير هادشي كان “ع.ب” وشقيقه “ع.ب” يضخمون الميزانية السنوية للشركة باش ياخدو قروض مرتفعة، في حين أن الميزانية التي يدلون بها للضرائب قليلة ومنخفضة، مع الإشارة أنهما كانا أعضاء المجلس الإداري فهاد الشركة المعروفة.

رابط مختصر

اترك رد