“تحت شعار: عذراً ياتلميذ مجبرون على التصعيد”

“تحت شعار: عذراً ياتلميذ مجبرون على التصعيد”

Omar Omar20 نوفمبر 2023آخر تحديث : منذ 7 أشهر

محمد النوري.

يعبر أولياء الأمور عن استيائهم من استمرار الإضرابات وتعليق الدراسة في المدارس العمومية، ويعكسون ذلك في حملات الاحتجاج عبر وسائل التواصل الاجتماعي. يتساءل بعضهم عن مستقبل التلاميذ في ظل هذا التصعيد، ويعبر البعض الآخر عن رغبتهم في حل عاجل يضمن استمرارية التعليم.

في تصريحاته، يؤكد نور الدين عكوري، رئيس الفيدرالية الوطنية لجمعيات آباء وأمهات وأولياء التلاميذ، على أمله في عدم جعل هذه السنة دراسية بيضاء، مشيراً إلى التواصل المستمر بين الحكومة والنقابات لإيجاد حلول. يختم بتأكيد أن الحوار يعود للبداية، ويعبر عن الثقة في عودة الأساتذة إلى الأقسام الدراسية.

في الختام، يستعرض المقال التحديات التي تواجه النقابات والتنسيقيات التعليمية ،مع التأكيد على أهمية إعادة فتح قنوات الحوار لحل المشاكل وضمان مصلحة التلاميذ في ظل التصعيد ،وقلق أولياء الأمور وأمل في حل سريع وفعال في خضم هذه الفترة الحرجة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *