بلفقيه يرد على أخنوش "مشاريع قطاعي الفلاحة والصيد البحري تعيش إنتكاسة حقيقية بجهة كلميم"

بلفقيه يرد على أخنوش "مشاريع قطاعي الفلاحة والصيد البحري تعيش إنتكاسة حقيقية بجهة كلميم"

azmmza137 فبراير 2018آخر تحديث : منذ 5 سنوات

 
سعيد بلقاس/ كلميم
 
عرفت الدورة الاستثنائية لمجلس جهة كلميم وادنون ليوم الجمعة الفارط، رفض جميع الاتفاقيات المدرجة في جدول الأعمال من طرف 20 عضوا من المعارضة، مقابل 18 عضو مع تسجيل غياب 3 أعضاء، وتهم الاتفاقيات المرفوضة مجموعة المجالات من ضمنها تأهيل المراكز الاستشفائية بالأقاليم الأربعة للجهة، بناء مركز اجتماعي وتربوي لذوي الاحتياجات الخاصة، توسيع النواة الجامعية، كهربة عدد من الدواوير بالجهة، إتفاقية مع مؤسسة قطر للخيرية تروم انجاز العديد من المشاريع التنموية بجهة كلميم واد نون.
و تأتي هاته الدورة، بعد أقل من أسبوع من تصريحات عزيز أخنوش في المؤتمر الجهوي لحزب التجمع الوطني للأحرار بجهة كلميم واد نون معتبرا أن “مصالح المواطن يجب أن تكون فوق كل اعتبار، وكل من حرم جهة ما من فرصها في تحقيق التنمية، وعرقل مشاريعها فسيأتي وقت الحساب” في حين إعتبر بلفقيه خلال أشغال في معرض حديثه خلال دورة المجلس، “أن مجموعة من المشاريع الغير مدرجة في جدول أعمال مجلس الجهة، والتي تخص القطاع البحري و الفلاحي بالمنطقة تعيش إنتكاسة حقيقية”.
وتضمن جدول أعمال الدورة، التي كانت مغلقة في وجه العموم، دراسة عدد من الاتفاقيات والمصادقة عليها. وتهم هذه الاتفاقيات تأهيل وتوسيع المراكز الاستشفائية بالجهة، وإنجاز مشروع كهربة اثني عشر دوارا في سبع جماعات ترابية بجهة كلميم وادنون، وتأهيل الجماعات القروية بالجهة بمبلغ 150 مليون درهم .
وشمل جدول أعمال هذه الدورة الاستثنائية، التي التأمت بعدما فشل المجلس في عقدها في دجنبر الماضي بسبب عدم توفر النصاب القانوني لأعضاء المجلس، دراسة اتفاقية لتمويل المنشآت المائية بالجهة والمصادقة عليها، وكذا المصادقة على اتفاقية لخلق مركز سوسيو اجتماعي وتربوي جهوي للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، بالإضافة إلى اتفاقية لتمويل وتنفيذ برنامج القوافل الطبية لفائدة ساكنة الجهة.
وأدرج مجلس جهة كلميم وادنون كذلك نقطا تتعلق بتوسيع وتمديد المركز الجامعي بكلميم، ودراسة اتفاقية شراكة وتعاون مع وزارة إعداد التراب الوطني، قصد تشجيع المساعدة الهندسية والتقنية لفائدة العالم القروي، والمصادقة عليها، وكذا اتفاقية لإنجاز الدراسة، وأشغال بناء قنطرة على واد ابن خليل بمدينة طانطان، فضلا عن ملحق اتفاقية بين مجلس الجهة والوكالة الوطنية لمحاربة الأمية لوضع وتنفيذ مخطط جهوي لمحو الأمية..

رابط مختصر

اترك رد