أسماء أوبو من بين النساء اللواتي صنعن الحدث وأسدين خدمة في مجالات متعددة بأكادير

أسماء أوبو من بين النساء اللواتي صنعن الحدث وأسدين خدمة في مجالات متعددة بأكادير

جريدة أحداث سوس9 مارس 2020آخر تحديث : الإثنين 9 مارس 2020 - 11:48 مساءً

محمد بوسعيد

كثيرة هي الطاقات النسائية و الفعاليات والأطر الأكاديمية، التي تزخر بها جهة سوس ماسة في مختلف المجالات الفنية ،الرياضية ،الإعلامية ، السياحية ،الأدبية و العلمية .لكن التي سنعرج عليهن بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة وهي مناسبة للوقوف على ما حققته النساء،و يتعلق الأمر بأحد النسوة البارعات اللواتي يعملن في صمت ،أعلنت تشبثها بأرض سوس ،رغم الفرص العديدة التي أتيحت لها خارج الوطن .فأبت أن تساهم في التعريف بالامكانيات العديدة التي يتوفر عليها جهة سوس ماسة ،خاصة في الميدان السياحي .ونظرا لما أسدت من عمل وخدمة يجدر بنا أن ننصفها لما تقوم به من أدوار طلائعية ،حيث أثبتت التجربة الحالية بمدينة أكادير ،أن هذه الطاقة النسائية سجلت حضورها وتواجدها في الحياة العامة بأكادير .
وفي هذا الباب ،لابد من ذكر في إدارة المجلس الجهوي للسياحة بأكادير ،تديرها أحد بنات حواء ،السيدة أسماء أوبو ،راكمت تجربة قبل تعيينها بذات المكتب لمدة 18 سنة في ميادين اقتصادية بكل من أكادير ،مراكش و الرباط ،حيث أنيطت لها مهمة تسيير مشاريع الوكالة الأمريكية للتنمية في الميدان المالي و الإداري .ومسئولة أيضا في تنظيم سفريات دراسية وطنية و دولية .فهي حاصلة على الدبلوم العالي في تسيير الإدارة و المشاريع سنة 1997 .كما تقلدت في الفترة الممتدة ما بين 2002 -2007 ،منصب مديرة إدارية للمشاريع المجلس الجهوي للاستثمار المسير من طرف الوكالة الأمريكية للتنمية بكفاءة و حنكة .لتلتحق بذلك للمجلس الجهوي للسياحة بأكادير كنائبة المدير و المكلفة بالتواصل ،حيث تعمل بإصرار و تواضع و نكران ألذات وناضلت من موقعها للنهوض بالقطاع السياحي في عاصمة سوس، في حضورها الدائم في المحطات التي تسعى إلى الرقي بالقطاع السياحي.ليتم تعيينها ،مديرة المجلس الجهوي للسياحة لجهة سوس ماسة ،حيث أبانت عن أهلية وكفاءة مند توليها هذا المنصب .

رابط مختصر

اترك رد