الهيئة المغربية للحماية من التداوي العشوائي بالطب البديل تعقد دورة استثنائية لمجلسها الاداري

الهيئة المغربية للحماية من التداوي العشوائي بالطب البديل تعقد دورة استثنائية لمجلسها الاداري

جريدة أحداث سوس30 يونيو 2020آخر تحديث : منذ أسبوع واحد

عقدت الهيئة المغربية للحماية من التداوي العشوائي بالطب البديل، دورة استثنائية لمجلسها الاداري ، عن بُعد أول أمس ، عبر تقنية زووم ، واستهلت أشغال هذه الدورة بالتقرير الهام الذي قدمه كاتب المجلس الاداري ، الاخ ميلود الزراري ، في هذه اللحظة التاريخية التي تعيشها  البشرية جمعاء، ومنها وطننا وشعبنا، بسبب جائحة كورونا التي هزت العالم بأسره، ولا تزال ، التي تدفعنا إلى توسيع وتعميق النقاش وإنضاج الرؤى والأجوبة ، بخصوص ما سيكون عليه الغد، وطنيا ودوليا، ودور الهيئة المغربية للحماية من التداوي العشوائي بالطب البديل ، ومهامها المرحلية والمستقبلية في كل ذلك.

حيث رجَّحَ المغرب بقيادة حكيمة ومِقدامة لجلالة الملك، منذ البداية ، كفةَ حياة الإنسان على كفة الاقتصاد ، الشيء الذي يبرز الاهمية البالغة لحياة الانسان ، مقارنة مع باقي الاحتياجات الاخرى التي تتماشى مع الاهداف العامة للهيئة .

و في هدا السياق ، وقف المجلس الاداري للهيئة على مجموعة من المعطيات الانية التي طفت على واجهة الاحداث بخصوص قطاع الطب البديل ، في الوقت الذي ترتفع فيه اصوات بعض الجمعيات العاملة في مجال قطاع الطب البديل بالمغرب ، الى الرغبة في فرض و صيتها و هيمنتها على هدا القطاع الغير مهيكل ، في غياب أي سند قانوني يسمح لها بدلك من جهة ، ومن جهة ثانية العمل على فتح المجال على مصراعيه امام من هب ودب لدخلاء على هده المهنة ، و تمكنهم من مجموعة من الشواهد الفاقدة للشرعية من خلال الدورات التكوينة ( الماستر و الدكتوراه )، التي تنظمها هده الجمعيات ، في غفلة من المسؤولين ، الشيء الذي ازم وضعية القطاع في الاونة الاخيرة ، وجعله يعيش العديد من الاكراهات و المشاكل ، و في هدا السياق خلص الاجتماع الى الخروج بمجموعة من التوصيات نجملها في النقاط الاثية :

  • مطالبة الهيئة المغربية للحماية من التداوي العشوائي بالطب البديل باعتبارها اطار حقوقيا و منظمة غير حكومية ، الجهات الوصية على القطاع بالتدخل بالجدية الازمة لتصحيح الوضع ، مع تقنين بيع واستهلاك الأعشاب الطبية.
  • العمل على مراسلة المؤسسات الحكومية الوصية ، لعقد اجتماعات و فتح نقاش مع الاطارات الشرعية ذات الصلة قصد هيكلة القطاع.
  • الضرب وبقوة على يد كل الجمعيات ، التي تستغل عدم وعي الغالبية من الفاعلين في القطاع بضوابط التكوين وشرعية، بغية الاستفادة المادية الصرفة من عائداته.
  • دعوة كل المهنيين والفاعلين في القطاع الى الانخراط الى دعم الهيئة المغربية للحماية من التداوي العشوائي بالطب البديل ، انطلاقا من كون حماية المستهلك في حد ذاته هو حماية لهم ، مع تطبيق كل ما هو كفيل بضمان صحّة المواطنين ، بالتصريح بعنوان الكامل للمنتج في المنتوج ، وتاريخ صلاحيته
رابط مختصر

اترك رد