بسبب المرسوم.. الأطر الإدارية المتدربة تخوض إضرابا وطنيا وتقاطع الامتحانات

بسبب المرسوم.. الأطر الإدارية المتدربة تخوض إضرابا وطنيا وتقاطع الامتحانات

جريدة أحداث سوس8 فبراير 2021آخر تحديث : منذ 3 أشهر

تهدد التنسيقية الوطنية للأطر الإدارية المتدربة، التي يبلغ عدد أطرها أزيد من 3400 شخص، بإضرابات عن التكوين، ومقاطعة استيفاء المجزوءات الخاصة بالدورة الأولى. في حالة إذا ما تأخرت وزارة التربية الوطنية، في إخراج المرسومين المتعلقين بالإدارة التربوية؛ الأول خاص بالخريجين والثاني بالقدماء الإسناديين.

وقال عبد الإله الكطاية، عضو المجلس الوطني للتنسيقية الوطنية للأطر الإدارية، في حديثه إلى 2m.ma، أن “وزارة التربية الوطنية في سنة 2020، قامت بإصدار مذكرة جديدة تضم اعتماد نظام تكوين تستغرق مدته سنتين بدل سنة واحدة، بالنسبة لمسلك الإدارة التربوية، تتوج بالحصول على دبلوم متصرف تربوي من الدرجة الأولى، ووضع إطار متصرف تربوي من الدرجة الثانية، في طور الانقراض والاقتصار على درجتين فقط (الدرجة الأولى والدرجة الممتازة)؛ هذه المذكرة؛ – يضيف المتحدث- ترجمة لمرسوم كانت تنتظره الأطر الإدارية، ولكنه لم ير النور بعد، وقد سبق لوزير التربية الوطنية، أن حدد سقفا زمنيا لخروجه، وهو متم سنة 2020 ونحن الآن في سنة 2021 ولم نر شيئا”.

وفي بلاغ للتنسيقية، توصل الموقع بنسخة منه، فإن الولوج للإدارة التربوية لم يعد بالإسناد منذ 2015، بل أصبح مشروطا باجتياز مباراة كتابية وشفوية، وتشترط تلك المباراة أن يكون المرشح أستاذا مرسما، وذو أقدمية لا تقل عن ست سنوات في السلم العاشر، وأن يكون حاصلا على شهادة الاجازة.

هذا ومن المنتظر، أن تخوض التنسيقية، بحسب ما كشفت عنه من معطيات، اضرابا وطنيا يوم الثلاثاء المقبل، مع وقفات ميدانية في جميع المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين.

رابط مختصر

اترك رد