زيارة السيدة الوزيرة عواطف حيار وزيرة التضامن و الإدماج الاجتماعي و الأسرة لدعم إحداث الجهاز الترابي المندمج لحماية الطفولة على مستوى عمالة إنزكان أيت ملول

زيارة السيدة الوزيرة عواطف حيار وزيرة التضامن و الإدماج الاجتماعي و الأسرة لدعم إحداث الجهاز الترابي المندمج لحماية الطفولة على مستوى عمالة إنزكان أيت ملول

أحداث سوس7 يناير 2023آخر تحديث : منذ 11 شهر

أحداث سوس

في إطار تدعيم ركائز الدولة الإجتماعية و تثمين الرأسمال البشري و الإدماج الإجتماعي و التنزيل الترابي للسياسة العمومية المندمجة لحماية الطفولة. حلت السيدة عواطف حيار وزيرة التضامن و الإدماج الإجتماعي و الأسرة يومه الجمعة 6 يناير 2023 بعمالة إنزكان أيت ملول لزيارة بعض المراكز الإجتماعية و هي: مشروع دار الأطفال بحي الجرف و مركز جسر لحماية الطفولة بحي الرمل بجماعة إنزكان وكذا زيارة ورش حضانة لفائدة أطفال النساء العاملات بالمنطقة الصناعية تاسيلا بجماعة الدشيرة و المنجز في إطار اتفاقية مع برنامج تحدي الألفية، بإشراف من السيد إسماعيل أبو الحقوق عامل عمالة إنزكان ايت ملول و بحضور كل من السادة رئيس مجلس العمالة ورؤساء كل من الجماعات الترابية بالإقليم و جميع المصالح الأمنية و ممثلي المصالح الخارجية و بعض الفعاليات الاقتصادية و الاجتماعية بالإقليم.

وتهدف الزيارة بالأساس إلى دعم إحداث الجهاز الترابي المندمج لحماية الطفولة حيث تم التوقيع بمقر العمالة على اتفاقية بين وزارة التضامن و الإدماج الاجتماعي و الأسرة في شخص السيدة الوزيرة عواطف حيار و عمالة إنزكان أيت ملول في شخص السيد إسماعيل أبو الحقوق بصفته عامل عمالة إنزكان أيت ملول. و تهدف الإتفاقية إلى إحدث لجنة إقليمية لحماية الطفولة بعمالة إنزكان أيت ملول و توفير مركز المواكبة لحماية الطفولة و إحداث وحدات حماية الطفولة و كذا إحداث حاضنات اجتماعية. كما يلتزم الطرفان في إطار الإتفاقية بالعمل المشترك لإيجاد حلول للأطفال بمؤسات الرعاية الاجتماعية لما بعد بلوغهم 18 سنة.

و يندرج إحداث هذا الجهاز الترابي المندمج لحماية الطفولة في إطار تنفيذ الإلتزامات الدولية لبلادنا في مجال الطفولة كما يعكس أيضا الرؤية الشمولية المحفوفة بالدينامية التي رسمها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده في سبيل حماية آنية و مستدامة للطفل و حقوقه و دمج مصلحته الفضلى في صلب العمل الحكومي وفق نهج تشاركي يعبر عن تصورات جميع الأطراف المعنية بحماية الطفولة .

رابط مختصر

اترك رد