استنفار امني بعد ضبط عناصر امنية نياما في احدى السدود القضائية

استنفار امني بعد ضبط عناصر امنية نياما في احدى السدود القضائية

azmmza1310 يناير 2018آخر تحديث : منذ 5 سنوات

باغت مسؤول أمني بالمديرية العامة للأمن الوطني، بداية الأسبوع الجاري، سدا قضائيا بالمدخل الشرقي لسلا، وضبط عناصر الأمن المرابطة به على الساعة الثالثة والنصف صباحا نياما، وتقرر نقلهم فورا إلى المعهد الملكي للشرطة بالقنيطرة، لإعادة التكوين، ويتعلق الأمر بضابطين ومقدمي شرطة ينتمون إلى المنطقة الإقليمية للأمن بسلا.
وأوضح مصدر مطلع أن المسؤول الأمني الذي كان في جولة اعتيادية بالطريق السيار مكناس-سلا، أثارت انتباهه عناصر السد في وضع مخالف للقانون، ونزل من سيارته ليكتشف أنهم نيام، واستدعى فورا سيارة للنجدة، نقلت المعنيين بالأمر إلى أكاديمية الشرطة بالقنيطرة.
وفور علم ولاية الرباط سلا تمارة الخميسات بزيارة المسؤول الأمني للسد القضائي، أنجزت بالتنسيق مع منطقة أمن سلا، تقارير أحيلت على مصالح مركزية مختلفة، كما تسببت الواقعة في حالة استنفار وسط العاملين بسلك الأمن.
ويأتي القرار الجديد على بعد أسبوع من مباغتة المسؤول الأمني نفسه لدائرة أمنية بحي الانبعاث بسلا على الساعة التاسعة صباحا ووقف على ظروف غير مناسبة للتعاطي مع شكايات المواطنين، وتقرر اتخاذ عقوبة إعادة التكوين بالمعهد الملكي للشرطة بالقنيطرة، في حق رئيس الدائرة الأمنية، وتعيين خلف له.
وفي سياق متصل، داهم المسؤول الأمني قبل أسبوعين مقر المنطقة الأمنية الأولى “المحيط” بالرباط، على الساعة الثامنة والنصف صباحا واكتشف عدم حضور 31 أمنيا برتب مختلفة في الوقت المحدد للعمل ضمنهم رئيس المنطقة ومساعده ورئيس الهيأة الحضرية، باستثناء شرطيات حضرن في الوقت المناسب ويتعلق الأمر بموظفات بالسكرتارية ومصلحة البطاقة الوطنية، كما زار المسؤول نفسه الدائرة الأمنية الرابعة الكائن مقرها بجانب المنطقة الأمنية، ولم يعثر على رئيس الدائرة الأمنية ومساعديه باستثناء موظفين اثنين.
واتخذت المديرية العامة للأمن قرارات تأديبية في حق المعنيين بالمنطة الأمنية والدائرة الرابعة، شملت عقوبات التنبيه التي ستحرمهم من الترقية لمدة سنة، رغم إدلاء عدد من الأمنيين والمسؤولين بشهادات طبية تثبت عجزهم البدني نتيجة إصابتهم بنزلات برد حادة، فيما رفضت المديرية هذه الشهادات.
يذكر أن المسؤول الأمني نفسه سبق أن زار دوائر أمنية أخرى بالرباط، ضمنها “أكدال حسان النهضة”، وأصدرت المديرية العامة للأمن عقوبات إدارية في حق مسؤوليها تتعلق بإعادة تكوينهم بالمعهد الملكي للشرطة.

رابط مختصر

اترك رد