عامل عمالة إنزكان أيت ملول يترأس اجتماعا هاما حول تتبع عمليات التحصيل و الإحصاء الضريبين وتحسين مناخ الأعمال وآجال الأداء بالجماعات الترابية بالإقليم

عامل عمالة إنزكان أيت ملول يترأس اجتماعا هاما حول تتبع عمليات التحصيل و الإحصاء الضريبين وتحسين مناخ الأعمال وآجال الأداء بالجماعات الترابية بالإقليم

جريدة أحداث سوس19 سبتمبر 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة

أحداث سوس

انعقد يوم الخميس 19 شتنبر 2019 بمقرعمالة إنزكان أيت ملول ، اجتماع اللجنة الإقليمية المكلفة بتقييم حصيلة عمليات الإحصاء والتحصيل الضربيين خلال السنة المنصرمة 2019 وتتبع آجال الأداء للوقوف على متأخرات الأداء المسجلة على مستوى معاملات الجماعات الترابية والمصالح الخارجية للوزارات، وذلك برئاسة السيد العامل وبحضور السيد الكاتب العام للعمالة والسادة رؤساء الدوائر ورؤساء الجماعات الترابية والسادة رؤساء مصالح الخزينة الإقليمية لأكادير والمديرية الجهوية للضرائب والسادة القباض إلى جانب حضور أطر وموظفي الإدارة الترابية (قسم الجماعات المحلية) والسادة مديري المصالح الجماعية للجماعات الترابية التابعة لهذه العمالة.
واستهل السيد العامل كلمته بالتأكيد على الأهمية القصوى لموضوع هذا الاجتماع المخصص لتقييم المجهودات المبذولة من طرف جميع المتدخلين في إطارعمليات إحصاء وتحصيل الضرائب والرسوم المحلية برسم سنة 2019، وتحسين مناخ الأعمال وآجال الأداء.
وشدد السيد العامل على ضرورة إيجاد آليات جديدة للقضاء على التهرب الضريبي الذي أضحى السلوك السائد لذى بعض الجهات وذلك من خلال التعامل الجدي مع مشكل تفاقم الباقي استخلاصه بما يقتضي ذلك من تنسيق محكم مع مختلف المصالح المعنية بعمليات الإحصاء والتحصيل الضربيين تحقيقا للعدالة الجبائية .
وفي هذا السياق سيتم تمكين المصالح المالية من كل المعلومات المطلوبةللوصول للملزمين بالضريبة خصوصاالمتنصلين من اداء هذا الواجب والذين يتوارون عن الانظار ويتبخرون كلما بدات حملات التحصيل.
كما أوضح السيد العامل بأن المجهودات المبذولة من طرف المصالح المالية والجماعية تبقى غير كافية للتقليص من حجم مبالغ الباقي استخلاصه والرفع من الموارد المالية المستحقة لفائدة الجماعات الترابية، بالنظر لضياع حقوق الجماعات والدولة للاستفادة من المعاملات المالية المهمة الرائجة بمختلف المرافق العامة المحلية من أسواق واستغلال للمك العام.
وتناول الاجتماع تقييم الرسوم المحلية وتقييم الضرائب، ومشاكل التحصيل الضريبي والإكراهات المرتبطة به، وتداول الوسائل الكفيلة بعصرنة وتجويد أساليب وآليات تنمية موارد الجماعات الترابية، كما خلص الاجتماع إلى الاتفاق على تكثيف عمل اللجن المحلية المكلفة بالتحصيل الضريبي، واتخاذ تدابير تقليص الباقي استخلاصه من خلال مواصلة عملية تحيين العناوين والأشخاص القدامى والجدد والاشتغال على الحالات المرتبطة بالباقي استخلاصه وتحديد كل حالة على حدة وإلزام الملزمين على أداء ما بذمتهم علاوة على إلغاء المبالغ الغير القابلة للتحصيل، وقيام لجنة القيادة Comité de pilotage على المستوى المحلي (السلطة المحلية) وعلى المستوى الإقليمي (قسم الجماعات المحلية) الإشراف على تتبع عمل اللجن المحلية المكلفة بالتحصيل الضريبي. وقد كان الاجتماع مناسبة للاشادة والتنويه بالمواطنين والقطاعات المتتجة التي تلتزم وتؤدي واجباتها بروح تطوعية وعفوية تنم عن وعي كبير ومواطنة حقة.
ويأتي هذا الاجتماع في سياق دور السلطات الإقليمية لمواكبة الجماعات الترابية المصالح ذات الاختصاص في مجال الضرائب المحلية وتحصيل الديون العمومية، وكذا تنسيق التعاون بين مختلف المتدخلين لتحسين مؤشرات الأداء في مجال التحصيل الضريبي كما وكيفا.

ctI6w - احداث سوس 3wuyI - احداث سوس
رابط مختصر

اترك رد