المصالح الأمنية بمطار أكادير المسيرة كابوس المهربين و المتلاعبين

المصالح الأمنية بمطار أكادير المسيرة كابوس المهربين و المتلاعبين

جريدة أحداث سوس6 مارس 2020آخر تحديث : منذ 3 أشهر

أحداث سوس

يشهد مطار أكادير المسيرة طفرة أمنية مشهود لها بالنجاعة و المهنية، فبعد قدوم عميد الشرطة الجديد و تسلمه لمهامه على رأس المفوضية الخاصة للشرطة بالمطار قبل عدة أشهر، باشر بتنسيق مع الجمارك و المصالح الأمنية الأخرى و مدير المطار، عملية تنزيل عدد من الإجراءات التنظيمية و الوقائية ذات الفعالية في التدخلات و السلاسة في المرور عبر مختلف حواجز المراقبة.

وشكل تخصيص ممرات خاصة بالمصلحة عاملا رئيسيا ساهم إلى جانب الإجراءات المحكمة الموجهة للمسافرين في ضبط حركية الموظفين و المستخدمين و العاملين داخل المطار، كما عزز نظم الشفافية و المصداقية في المراقبة من طرف المصالح الأمنية و الجمركية، خاصة فيما يتعلق بمنتوجات السوق الحرة الموجهة لإعادة التصدير من طرف المسافرين عبر الوجهات الدولية والتي يمكن أن تتعرض لعمليات التهريب، كما نجحت العمليات المنسقة بين مختلف المتدخلين في العملية الأمنية إلى محاربة عمليات سرقة أمتعة المسافرين بشكل نهائي، بالرغم من نذرتها في وقت سابق، و بفضل تشديد إجراءات المراقبة بالمكان المخصص لها.

كما نوه المسافرون، غير ما مرة، بالمستوى العالي من خدمات المراقبة التي يتميز بها مطار أكادير المسيرة خلال الآونة الأخيرة، والتي بوأته ليكون ضمن المحطات الجوية الأفريقية الاكثر أمانا، علاوة على الرفع من حالة التأهب وسط العناصر الأمنية التي تضاعفت أعدادها بقدوم المسؤول الجديد وتضاعفت نتائجها الإيجابية التي وضعت حدا للازدحام و الانتظار الطويل في الطوابير و مكنت من تحقيق نتائج مرضية فيما يتعلق بمحاربة تهريب السلع و العملات الصعبة و المخدرات إلى جانب شركائها من المصالح الجمركية و مصالح الدرك الملكي و المصالح الأمنية المختلفة بتعاون وثيق مع إدارة المطار.

IMG 20200306 WA0004 - احداث سوس
رابط مختصر

اترك رد