14 بالمئة من المغاربة المشتغلين يمارسون شغلا غير مؤدى عنه

14 بالمئة من المغاربة المشتغلين يمارسون شغلا غير مؤدى عنه

جريدة أحداث سوس18 فبراير 2021آخر تحديث : منذ 4 أشهر

كشفت المندوبية السامية للتخطيط، الأربعاء، أن حوالي 14 في المائة من النشيطين المشتغلين يمارسون شغلا غير مؤدى عنه.

وأضافت المندوبية، في مذكرة لها حول المميزات الأساسية للسكان النشيطين المشتغلين خلال سنة 2020، أن هذا النوع من الشغل يهم القرويين (29,9 في المائة) أكثر من القاطنين بالمدن (3,0 في المائة)، والنساء (35 في المائة) أكثر من الرجال (8,9 في المائة).

ويعتبر الأشخاص الذين لا يتوفرون على شهادة أكثر عرضة للشغل غير المؤدى عنه (18.5 في المائة) مقارنة بحاملي الشهادات المتوسطة (12.5 في المائة) وحاملي الشهادات العليا (2.5 في المائة)، فضلا عن أن ما يقارب نشيطا مشتغلا من بين كل عشرة (9.5 في المائة) هم صدفيون أو موسميون (12.3 في المائة بالقرى و7.5 في المائة بالمدن)، وكانت هذه النسب 9,2 و11,6 و7,4 في المائة سنة 2019.

وأفادت المندوبية أنه في ما يتعلق بإجمالي عدد ساعات العمل في الأسبوع، فقد انخفضت من 494 مليون ساعة في سنة 2019 إلى 394 مليون ساعة في سنة 2020، وهو ما يمثل تراجعا بنسبة 20 في المائة في حجم ساعات العمل، ويعادل هذا الانخفاض 2.1 مليون منصب شغل بدوام كامل.

كما انخفض حجم ساعات العمل في الأسبوع من 300 مليون إلى 237 مليون ساعة في الوسط الحضري (ناقص 21 في المائة)، ومن 194 مليون إلى 157 مليون ساعة بـالوسط القروي (ناقص 19 في المائة).

وسجل انخفاض نسبي في ساعات العمل في الأسبوع أعلى بين النساء (ناقص 24,4 في المائة)، من 86 مليون إلى 65 مليون ساعة، منه بين الرجال ( ناقص 19,4 في المائة) من 408 مليون إلى 329 مليون ساعة.

رابط مختصر

اترك رد