أخنوش في لقاء تواصلي مع منتخبي الحزب وممثلين عن منظماته الموزاية وروابطه المهنية بآشتوكة

أخنوش في لقاء تواصلي مع منتخبي الحزب وممثلين عن منظماته الموزاية وروابطه المهنية بآشتوكة

جريدة أحداث سوس30 يونيو 2021آخر تحديث : منذ 5 أشهر

أحداث سوس

أعلن عزيز أخنوش رئيس التجمع الوطني للأحرار عن تزكية سعيد كرم لخوض غمار الانتخابات التشريعية في الدائرة الانتخابية شتوكة أيت باها.

ونوه أخنوش خلال كلمة له بلقاء تواصلي اليوم الثلاثاء باشتوكة أيت باها، بمسطرة الترشيح التي اعتمدها الحزب، والتي تمنح الصلاحية للهياكل الجهوية

والمحلية، دون تدخل المركز والقيادة بشكل مباشر.

وأوضح رئيس الحزب أن 22 جماعة بإقليم اشتوكة أيت باها في حاجة لحزب عتيد يشتغل ليل نهار، لطرح حلول لمشاكل المواطنين في مختلف القطاعات، مؤكداً أن هذا الحزب لن يكون غير التجمع الوطني للأحرار، الذي قدم برنامجاً طموحاً ساهم أكثر من 300 ألف مواطنة ومواطن في صياغته.

وتابع أن المغرب نجح بشكل كبير في توفير البنيات التحتية، مضيفاً أن الحاجة ملحة اليوم للتركيز على المواطن بشكل أساسي، عبر النهوض بوضعه الاعتباري، وتحسين ظروف عيشه، وتوفير خدمة صحية في المستوى المطلوب، فضلا عن ضمان ولوجه للمدرسة وللشغل.

وأشار أخنوش إلى أن الأحرار حزب بدأ الإشتغال قبل 5 سنوات، وذلك وعياً منه بالحاجة لتغيير الطريقة التقليدية في العمل السياسي، بما يحترم ذكاء المواطن وتعطشه للمساهمة أيضا في صناعة القرار، مؤكداً أن الأحرار حزب يلتزم بما يقدمه من حلول.

وشدد أخنوش على أن الأشهر المقبلة تحتاج من الجميع المرور إلى السرعة القصوى، وذلك لما تقتضيه اللحظة السياسية، حيث يعرف المغرب لأول مرة في تاريخه برمجة موعد واحد للانتخابات الجماعية والتشريعية معاً، فضلا عن السياق الذي تنعقد فيه الانتخابات، خاصة بعد مرحلة عصيبة عرف فيها المغرب العديد من التحديات على مستويات مختلفة.

وطمأن أخنوش، الذي كان يتحدث أمام منتخبي إقليم اشتوكة ايت باها وممثلين عن الهيئات الموازية للحزب وروابطه المهنية، الحاضرين أن الحزب سيساند الجميع في السباق الانتخابي، داعياً من جهته إلى العمل في الميدان والتواصل مع المواطنين حول برنامج الحزب وحصيلته الحكومية.

وفي هذا الصدد، أوضح أخنوش قائلا “يقولون أننا نستغل الوزارة لتدشين مشاريع في جماعات يرأسها الأحرار وأكبر دليل على عدم صحة ما يقولون هو أننا اشتغلنا كثيرا باشتوكة ايت بها التي لم نتوفر فيها على برلماني واحد لثلاث ولايات متتالية، رغم ذلك اشتغلنا بجدية، وذلك واضح من خلال أكبر مشروع في القارة الإفريقية لتحلية المياه من أجل الفلاحة”.

رابط مختصر

اترك رد