“Eleadora 2” سيارة تعمل بالطاقة الشمسية تمثل المغرب في المنافسات الدولية

“Eleadora 2” سيارة تعمل بالطاقة الشمسية تمثل المغرب في المنافسات الدولية

جريدة أحداث سوس19 يوليو 2021آخر تحديث : منذ شهرين

“Eleadora 2″، هو اسم السيارة التي تعمل بالطاقة الشمسية والتي تم تصميمها وتصنيعها من قبل فريق ” Mines Rabat Solar Team ” التابع للمدرسة العليا للمناجم بالرباط، الذي تم تأسيسه سنة 2014 ويتألف من طلبة المؤسسة.

ويضم هذا الفريق الشاب، طلاب هندسة من تخصصات مختلفة (الهندسة الصناعية، والميكانيكا الكهربائية، والطاقة، وتكنولوجيا المعلومات) الذين انخرطوا منذ سنة 2014 في جهود تطوير هذه السيارة، “في كل سنة، يتولى فريق جديد المسؤولية وتواصل العمل على السيارات التي ابتكرتها الفرق السابقة”.

وبعد سيارات ” Fennec” ثم Eleadora 1، يقدم الفريق السيارة الجديدة Eleadora 2، التي اكتمل تصنيعها، وستدخل للمنافسة في المسابقات الوطنية والدولية هذا العام والعام المقبل.

منى مومني، مسؤولية مديرة الاتصالات لفريق Mines Rabat Solar Team، تكشف لموقع Médias24 ، “أنه بعد الانتهاء من تطوير السيارة، فإننا نحاول باستمرار تحسينها”، مشيرة أن تصميم السيارة، انطلق في أواخر عام 2017 – أوائل عام 2018 واكتمل في عام 2019.

في نفس العام، تكشف المتحدثة، شاركت “Eleadora 2” في تحدي سباق الطاقة الشمسية المغربي في مراكش، وهو سباق سيارات تعمل بالطاقة الشمسية للطلاب المغاربة والأجانب من مؤسسات التعليم العالي.

“إنها سيارة كهربائية تعمل بالطاقة الشمسية فقط. على وجه الخصوص، تم استخدام ألياف الكربون في صناعتها، مما يعطي السيارة وزنها الخفيف (350 كجم) والذي يسمح بوصولها إلى سرعة تصل إلى 120 كم / ساعة”، تضيف منى: تتكون السيارة أيضًا من ألواح شمسية أحادية البلورية، مصنوعة من بلورة واحدة من السيليكون (على عكس الألواح الشمسية متعددة الكريستالات) ولها مظهر أزرق-أسود.

مشروعنا هو المشاركة في المسابقات الدولية. تضيف منى مومني: “المسابقة التي نستهدفها أكثر من غيرها هي مسابقة Bridgestone World Solar Challenge في أستراليا”. إنه سباق سيارات تعمل بالطاقة الشمسية، تم تأسيسه في عام 1987 ويغطي ما يزيد قليلاً عن 3000 كيلومتر على طول وسط أستراليا. لم يتم تحديد الموعد الدقيق بعد، لكن المنافسة التي سيشارك فيها المنتخب المغربي مقررة في عام 2023.

كما يستعد طلاب الهندسة أيضًا لمسابقة أخرى مقررة في أوائل عام 2022: تحدي ساسول للطاقة الشمسية في جنوب إفريقيا، والتي ستستضيف أكثر من عشرة فرق محترفة وعشاق المركبات التي تعمل بالطاقة الشمسية. يقام الحدث كل عامين منذ عام 208 ويمتد على حلبة تبلغ حوالي 2500 كيلومتر.

في غضون ذلك، ينتظر في 25 أكتوبر 2021، تنظيم سباق لمدة أسبوع يشمل مسافة 2500 كيلومتر ينطلق من أكادير، مرورا بالصحراء ووصولاً إلى جبال الأطلس المتوسط ​​، قبل العودة إلى أكادير، ستشارك فيه نحو عشرة فرق أجنبية ومغربية.

رابط مختصر

اترك رد