مجلس التربية والتعليم: أزمة التربية هي أزمة بنيوية وأخلاقية

مجلس التربية والتعليم: أزمة التربية هي أزمة بنيوية وأخلاقية

azmmza1318 يناير 2018آخر تحديث : منذ 5 سنوات

اصدر المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي ورقة لإعادة النظر في النموذج التنموي.
وقدم المجلس في الصيغة المؤقتة للورقة أبرز ملاحظاته حول الموذج التنموي المغربي قائلا، إن التقارير الوطنية والدولية تشهد أوجه العجز الواضحة في مجال التنمية البشرية.
وأضاف المجلس أنه بعد سنتين على صياغة الرؤية الاستراتيجية 2015-2030 لايزال تطبيقها الفعلي يعرف بعض التردد وبعض البطء الاداري والعجز المتراكم الذي قاوم الاصلاحات المتتالية، وهو الذي يعتبر من جملة العوامل التي كبحت حسب المجلس عملية التغيير.
وشدد مجلس عزيمان أن أزمة التربية هي أزمة بنيوية وأخلاقية لأنها تهدد مستقبل الاجيال الناشئة ومصير البلاد وتشكل تحديا للأمة.
وتتجلى هذه الأزمة حسب المجلس في ضعف مكتسبات التلاميذ وعدم ملائمتها لحاجات البلاد الحالية والمستقبلية ولسوق الشغل وفي عملية التثاقف الشبه المعمم.

رابط مختصر

اترك رد