أساتذة التعليم بتزنيت محرومون من اللوجستيك والتكوين الخاص ب ” بالمراقبة المستمرة”

أساتذة التعليم بتزنيت محرومون من اللوجستيك والتكوين الخاص ب ” بالمراقبة المستمرة”

أحداث سوس12 أبريل 2022آخر تحديث : منذ شهرين

أحداث سوس

كشفت مصادر مطلعة  أن إشكالية عدم وجود اللوجستيك وغياب التكوين المستمر لدى أساتذة التعليم التابعين للمديرية الإقليمية بتزنيت، خلق جدال بين المهنيين واطارهم الاداري الإقليمي بهذا الخصوص .

ولم تستبعد نفس المصادر أن تدخل اطارات نقابية في القضية، بمراسلة الأكاديمية الجهوية من أجل التعجيل بخطة إقليمية للمراقبة المستمرة يتم بموجبها توفير الإمكانات المادية واللوجيستية الخاصة بإنجاز فروض المراقبة المستمرة من طرف الأساتذة.

الوضعية فجرتها لجان المراقبة الاقليمية التي حلت قبل شهر تقريبا بالمؤسسات التعليمية وعلى اسلوب مساءلتها ومحاسبتها للاساتذة في كل ما يتعلق بإنجاز الفروض، دون أن تاخذ بعين الاعتبار كون هؤلاء الاساتذة محرومون من التاطير في مجال المراقبة المستمرة ومن كل الوسائل المادية كالاوراق على سبيل المثال، مما يضطرهم لطبع ونسخ اوراق الفروض من مالهم الخاص.

و من المعلوم بحسب المهنيين أن كل مديرية إقليمية على الصعيد الوطني ملزمة قانونا بإعداد خطة أقليمية للمراقبة المستمرة يتم تنفيذها على صعيد المؤسسات التعليمية، كما ان هذه الخطة ينبغي أن تتضمن برامج للتأطير والتكوين والتتبع. وهو ما يتم تجاوزه والتغاضي عنه في الكثير من الأحيان، ليتحمل بذلك الأساتذة داخل الأقسام القسط الأوفر من المسؤولية في هذا المجال، وهو ما ينبغي أخذه بعين الاعتبار من طرف لجان التتبع تفاديا لأي احتقان وصراع المنظومة في غنى عنه.

رابط مختصر

اترك رد